آراء وتحاليل

المحامي بادي : الواقع سيستنسخ أويحي وسلال والهامل والتوفيق أخرين على شاكلتهم مادامت البيئة والنظام والذهنية نفسها

 

نشر الناشط والمحامي عبدالغاني بادي في صفحته الرسمية على الفايس بوك مقالاً أكد فيه أن أويحي يعتبر نموذج لذهنية “خدام السلطة والذات” ، “لا خدام البلاد والعباد” ، وأن عقلية وقناعة أخدم النظام وأخدم على روحك هي قناعة راسخة عند أصحاب المسؤوليات وفي كل القطاعات و الذين أفسدوا وأجرموا والذين طالما تختلج صدورهم وهواتف أنفسهم وحديث الذين يسامرونهم عبارة ” نخدم على روحي ” ، معتبراً المسؤول السلطوي المريض حد الجنون بجمع الثروة لا يتوانى عندما تتاح له فرصة تولي منصب نوعي ووظيفة سامية في خدمة نفسه بعبارة ماشي غير أنا لي ديت أو التكيف مع نظرية ” دالتي ندي ” المهم أنه موالي للنظام يأخذ ويعطي ، معتبراً في ذات السياق أن هؤلاء لا يهمهم ما يأخذ مادام ولاءه وطاعته للخلفية الصلبة قائمة عمياء.
وقد إعتبر محامي معتقلي الرأي بادي في ذات المقال أن الواقع سيستنسخ أويحي أخر وسلال آخر والهامل والتوفيق وأخرين على شاكلتهم مادامت البيئة نفسها و الذهنية نفسها ، والنظام نفسه الذي صنع أويحي ورباه على الطاعة والولاء ليحمي نفسه به عندما احتاج إليه هو الذي لفظه عندما تأكد أن صلاحيته إنتهت وعهده تأكل ، مؤكداً أن النظام على مدى سنوات استنسخ الآلاف من أويحي والذين بدورهم فرخوا في كل ولاية ودائرة ودور قضاء وقطاع إقتصادي واجتماعي ليجعل منهم النظام واجهات له أو واقي الصدمات إذا ما شعر بالخطر ألقى بهم قرابين مثقلين بالخطايا الى الشعب ، وأنه لا ينظر الناس إلا إليهم دون أن يكتثروا للبيئة التي حظنتهم والخلفية التي ساندتهم والظروف التي صنعتهم.

عبدالصمد تيطراوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق