آراء وتحاليل

المنصف المرزوقي يلتحق بأوركستارا المخزن بعزفه لألحان قطرية.!!

جلال لوز

لطلالما احترمت كثيرا السيد المرزوقي لمواقفه الداعمة للثورات الشعبية ، ولمناهضته لكل أشكال الاضطهاد والتعنييف والتضييق على الحريات.
لكن موقف المرزوقي تحول 180 درجة عندما تعلق الأمر بالقضية الصحراوية “على ضوء الموقف القطري” ، وفجأة أصبح داعمًا النظام المغربي على حساب الصحراويين.!!

لم يكتفي المرزوقي بدعم المخزن على حساب الصحراويين، بل تمادى ، ليحتقر الصحراويين من حيث عددهم ، متناسيا أن الصحراء الغربية التي تملك سفارات في عديد دول العالم، وأن قضيتها التي دخلت كل المنظمات والمحافل الدولية منذ عقود، هي قضية تصفية إستعمار باعتراف كل الهيئات.!
بل استرسل في كلامه وحمل الجزائر مسؤولية إفشال المشروع المغاربي دون غيرها..!!

على العموم الأيام سترد على المرزوقي بكلام المرزوقي ومواقفه ، هل دعم وسيدعم القضايا العادلة حتى لو كان أتبعاها مجرد مئات من الآلاف كما وصف الصحراويين ، أم سيقف في صف الملايين (#)..!؟؟
هل ستتناغم مواقفه مع الموقف القطري دائمًا ، أم يملك سلطة نفسه على قراره كشخصية سياسية تونسية !؟

“كل هذه التساؤلات مطروحة في ساحة المرزوقي بأثر رجعي وبعدي في نفس الوقت”
__________________________________________
أهم ما جاء في تصريحات المرزوقي لـ”القدس العربي”:
ـ “من يتحملون مسؤولية إفشال المشروع المغاربي هم من يقفون وراء عمليات البوليساريو الأخيرة التي لا هدف من ورائها إلا منع أي تقارب أو تحقيق للحلم المغاربي”
ـ “لدي أمل في أن التغيير الذي سيحصل في الجزائر بتغيير القيادات وبالحراك وبالديقراطية سيأتي بجيل جديد من الحكام تكون لهم الشجاعة والوطنية ليفهموا أن هذه السياسة التي ضيعت علينا أربعين عاماً يجب أن تنتهي”
ـ “لا يمكن أن نضحي بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي في حين إن هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية. نحن نريد توحيد الدول ولا نريد إعادة التقسيم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق