وطني

المجلس الإسلامي الأعلى يستنكر الحملة المسعورة ضد الرسول ويدعو للدفع بالتي هي أحسن

 

إستنكر المجلس الإسلامي الأعلى، اليوم الإثنين، في بيان له حملة الإساءة التي طالت النبي محمد صلى الله عليه وسلم مؤخراً في فرنسا واصفاً إياها بالمسعورة على شخصية المصطفى خير خلق الله الذي يعد رمزاً للتسامح والتعارف والتعايش وعلى الدين الإسلامي الحنيف الذي يعتنقه مئات الملايين في جميع القارات. 

وقد إعتبر المجلس التطاول على النبي والإساءة له يعتبر إساءة للإنسانية جمعاء معتبراً ذلك محض تطرف خصوصا بعد صدوره  من طرف الرئيس الفرنسي الذي يعتبر نفسه مسؤولاً حامياً لقيم الاخاء والحرية والمساواة.

ودعى المجلس الإسلامي الأعلى في ذات البيان المسلمين أجمع إلى أن يدفعوا بالتي هي أحسن، كون ذلك – حسب ما جاء في البيان –  هو جوهر الجهاد كما يدعو عقلاء العالم والمنظمات الدينية وهيئات حقوق الانسان وحوار الأديان إلى مجابهة هذا الخطاب المتطرف اللانساني وأن يسعوا إلى الانتصار إلى المنهج العقلاني القاضي باحترام الرموز الدينية المشتركة ونبذ روح الكراهية والعنصرية.

عبدالصمد تيطراوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق