سياسةوطني

جيلالي سفيان: “بعد حراك فيفري 2019.. مهمّ جدا أن نطوي صفحة الماضي”

كنزة خاطو

يرى جيلالي سفيان رئيس حزب “جيل جديد”، أنّه و”بعد حراك 22 فيفري 2019، مهمّ جداً أن نطوي صفحة الماضي”، موضّحاً: “لأنّه كنّا في نظام فاسد لا يخدم مصلحة الشعب خاصة وأنّ الدستور الحالي تعدّل في سنة 2008 و 2016 دون المرور على الإستفتاء، كما حمِل إجراءات خطيرة كفتح العهدات الرئاسية”.

وعن مشروع الدستور الحالي، قال جيلالي سفيان خلال نزوله ضيفاً على الإذاعة الوطنية، اليوم الأربعاء، إنّ “مشروع الدستور يحمل اجراءات إيجابية وأخرى كنا ننتظر أحسن منها”، مشيرا إلى أنّ ” باب الحريات الفردية والجماعية في مشروع الدستور إيجابي، وذلك من خلال فتح المجال للتنظيم وتسهيل عملية تأسيس جمعيات التي  كانت تتطلب وقتا طويلا لمنح التراخيص والاعتماد في الدستور الحالي”.

من جهة أخرى، أكّد جيلالي سفيان أنّه “لا يمكن بناء دولة القانون دون أن تكون حقوق المواطن مضمونة، وأنّ حزبه شدّد منذ بداية الحراك، على ضرورة تنظيم الشباب والطلبة المتخرجين من الجامعة” مضيفا: “الآن لابدّ أن نصل إلى مرحلة التنظيم بعد الحراك”.

وعن تصورّه للمشهد السياسي، يرى رئيس حزب جيل جديد، أنّه لابدّ من الوصوب إلى إلى طبقة سياسية تتكوّن في شفافية، بعيدا عن تدخل المال الفاسد”، مشيرا إلى أنّ ذلك “يصعب الوصول إليه مباشرة، لأن الأمور متشعبة”.

وانتقد ذات المسؤول الحزبي طريقة دسترة السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات، في قوله : “كنا ننتظر لجنة مستقلة حقيقة ومنتخبة، إلّا أنّ رئيس الجمهورية هو من يعين أعضاءها”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق