دولي

الصحفية “هاجر الريسوني”: “تعرضت للاغتصاب من قبل الدولة المغربية” !

كنزة خاطو

روت الصحفية المغربية “هاجر الريسوني” التي أدينت بالسجن عاما واحدا بتهمتي “الإجهاض” و”إقامة علاقة خارج إطار الزواج”، تفاصيل توقيفها وسجنها”.

وفي حوارٍ مع موقع ” l’Humanité”، قالت الصحفية المغربية، إنّها “مرت بتجربة جدا، وأنّها كانت تحهل قبلها أنّ أجساد النساء يُمكن أن تستخدم من طرف الدولة لبلوغ أهدافها”.

وأضافت “هاجر الريسوني” أنّ “الفحص الطبي النسائي الإجباري قد آلمها، ولم يسمع صوتي أحد، مواصلةً: “ظننت أنني سأموت من الألم والنزيف، لقد كانت تجربة غير إنسانية، تخيل أن “طبيبًا” يُدخل أدواتٍ قسراً في مهبلك دون موافقتك، لسوء الحظ، تعرضت للاغتصاب من قبل الدولة المغربية”.

وفي سبتمبر 2019، أصدرت محكمة مغربية في الرباط حُكماً بسجن الصحافية هاجر الريسوني (28 عاما) مدة عام مع التنفيذ بتهمة “الإجهاض غير القانوني” و”ممارسة الجنس خارج إطار الزواج”، الأمر الذي خلّف استياء منظمات حقوقية ونشطاء داخل المغرب وخارجه.

وفي أكتوبر 2019، أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، عفوًا عن الصحفية.

وغادرت “الريسوني” المغرب وقرّرت الهجرة إلى السودان، بعد زواجها من خطيبها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق