الواجهة

مالك بلقاسم : الحكم على درارني الرصاصة التي اغتالت العدالة و الصحافة في آن واحد

أكد الناشط السياسي مالك بلقاسم في تصريح له لموقع الطريق نيوز على ضرورة التحرك سريعا في إطار منظم و موجه و النضال بكل الطرق السلمية لتغيير الواقع المؤلم الذي يراد فرضه على الجزائريين من قبل السلطة السياسية
و يرى مالك بلقاسم أن هذه الممارسات من قبل نظام عقيم لم يستوعب دروس الماضي انها بمثابة ثورة مضادة يراد بها الإنقلاب على روح حراك 22 فيفري و مطالبه الواضحة ممثلة في دولة الديمقراطية و القانون
و يقول مالك بلقاسم يتحدثون جميعا عن جزائر جديدة يرددون الشعارات الرنانة و الأكاذيب البالية متناسين أنهم كانوا لبنة أساسية في زمن يقولون أن من يحكمه كانوا عصابة من أبسط مدير إلى السيد تبون الذي كان وزيرا لسنوات و وزير اول هؤلاء الناس يبتعدون عن الصراحة و لا يوجد أحد فيهم فهم ما يريده الشعب ببساطة المواطن يعرف جيدا انكم كنتم سببا في معاناته سابقا و لا يريد أن تسيروا في نهج من سبقكم فتوقفوا عن الزور و مهما قلنا عن إنتخابات 12 ديسمبر الفاقدة للشرعية إلا أنها اعطت طوق نجاة للسلطة السياسية و فرصة حقيقية لتغيير الممارسات السابقة و بدل أن تستغل ها نحن نرى أن البلد يسير إلى الأسوء و يعرف انتكاسات و تصرفات من شأنها المساس بالوحدة الوطنية ، تصفية الحسابات و صراع الأجنحة و توظيف الولاء في المناصب و إستغلال جهاز العدالة و إقصاء الغير و غلق كل سبل المعارضة و ابداء الراي الآخر أمور من شأنها حقيقة جر الجزائر إلى أزمات لا نهاية لها و بدل أن ننخرط جميعا في مرحلة إصلاحات سياسية و إقتصادية و حوار مع الذات في سياسة وطنية جامعة و واضحة نتفق فيها على تقديس القوانين و المؤسسات نعيش مع الأسف يوم في إعتقادي أنه الرصاصة التي اغتالت العدالة و الصحافة في آن واحد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق