وطني

(بيان) صحفيون جزائريون: نرفض تدخل وزير الاتصال في عملنا فهو في نهاية المطاف مجرّد موظّف حكومي

أصدر صحفيون بيان تنديد واستنكار للتهديدات الحكومية اتجاه وسائل الإعلام، ردّا على بيان وزارة الاتصال ضدّ جريجة “ليبرتي”.

وجاء في نصّ البيان:

اصدرت وزارة الاتصال السبت11يوليو 2020 بيانا مطولا تضمن تقييما سليبا وتهديدات بغلق الصحف والملاحقة القضائية وتحذيرات جديدة لوسائل الاعلام في الجزائر ، خص بالتحديد معالجة اعلامية نشرتها صحيفة ليبرتي حول الازمة الوبائية في البلاد  في عددها الصادر يوم خميس 11يوليو2020 .

ان الصحافيين الجزائريين الموقعين للبيان التالي ،والملتزمين بالدفاع عن حرية الصحافة والتعبير، يعربون عن بالغ اسفهم لاصدار وزارة الاتصال لهذه التهديدات التي تضاف الى مواقف وقرارات سابقة اصدرتها وزارة الاتصال والحكومة ازاء  السلطة الرابعة في الجزائر منذ عدة أشهر .

يلاحظ الصحافيون الجزائريون ومعه الرأي العام ،انه ومنذ تسلم  الحكومة الحالية مقاليد تسيير الشان العام ، تتجه اوضاع الصحافة الوطنية الى أسوء حالاتها بسبب فرض  قيود مشددة وجملة اكراهات تجاوزت بكثير تلك التي واجهتها الصحافة في فترات سابقة.

ان الموقف الذي اتخذته وازارة الاتصال في حق صحيفة ليبرتي ليس مجرد فعل معزول و إنما هو استمرار لسياسة غلق محكمة تمارسها وزارة الإتصال منذ مدة. فبعد غلق كل منافذ التعبير للرأي المخالف للرأي الرسمي ،  وقبل أشهر من الآن تم وضع كل من رئيس تحرير جريدة الصوت الآخر إضافة إلى صحفيين اثنين بنفس الجريدة تحت الرقابة القضائية و ذلك بسبب مقال صحفي،وحجب المواقع الالكترونية.

 

ان ما نشرته صحيفة “ليبرتي ” هو عمل  استقصائي من صميم عمل الصحافة ودورها المركزي  ، والخلاصات التي توصلت اليها بشان وضع ومآلات تسيير الازمة الوبائية من قبل الحكومة،هي ترجمة اعلامية لنفس الخلاصات التي تضمنها بيان الرئاسة الاخير الصادر في 10يوليو 2020،والذي اكد غياب التنسيق بين القطاعات الحكومية واخفاق الادارة الاتصالية للازمة والتناقضات الواضحة بين الامكانات المتوفرة والتسيرر الميداني، وهي نفس الاستنتاجات التي يعبر عنها وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد خلال تصريحاته الاخيرة .

ان هذه الاقرارات الرئاسية والحكومية، ناهيك عن اجماع مواطني، بوجود مشكلات في تسيير  الازمة الوبائية ،يضع تقديرات وزارة الاتصال للمعالجة الاعلامية لازمة كورونا ، خارج السياق ومحل شكوك ان كان هذا الموقف مرتبط فعلا بالمضمون الاعلامي للمادة المنشورة محل النقاش.

ان وسائل الاعلام الوطنية ومجموع المنصات الصحافية ادت دورها الضروري الذي يفرضه عليها الواجب المهني والوطني خلال الازمة بالابلاغ والتوعية ومرافقة جهود كل القوى الحية ورصد مكامن الخلل بنية التنبيه،و يجدر تذكير  وزير الاتصال ان نشر المعلومات الخاصة بالأحداث  الوطنية هو حق دستوري مضمون للمواطن تلتزم الصحافة بإطلاعه عليها دوريا و بصفة آنية وخاصة حالة الكوارث الطبيعية و كل ما يمس بصحة المواطن.

 

نعرب عن أسفنا الشديد و رفضنا التام لمحاولات وزير الإتصال التدخل المباشر في عمل الصحفيين و فرض إملاءات فوقية لما يصح كتابته و ما لا يجب نشره ففي نهاية المطاف هو مجرد موظف حكومي تقع على عاتقه مسؤولية تنظيم القطاع إداريا فقط و لا يحق له أبدا التدخل في الخط الإعلامي لأي مؤسسة أو جريدة

 

خلال الاشهر الماضية تطلع الصحافيون الجزائريون الى مرحلة جديدة يتم فيها اصلاح قطاع الاعلام وتتوفر فيها مناخات الحرية الصحافية والشفافية في تقديم والوصول الى المعلومات، لكن هذه التطلعات لم تكن محل احقاق،برغم وعود وتعهدات كثيرة.

يعرب الصحافيون الجزائريون عن التضامن المهني والمبدئي مع “جريدة ليبرتي ” و ندعو وزير الاتصال الى الكف عن مزيد  الممارسات التي  لن تزيد الصحافيين الا تمسكا بالحق المهني ،ويطالبون الحكومة بمراجعة خياراتها في التعامل مع قطاع الاعلام .

 

الموقعون:

1- Mohamed Lamine Meghnine

2- Tarik Hafid

3- Mustapha Bendjama

4- Ihsane El Kadi

5- Lynda Abbou

6- Narimane Mendil

7- Abdelmadjid Benkaci

8- Hafid Derradji

9- Mahrez Rabia

10- Mohamed Lamine Moussaoui

11- Bouchra Naamane

12- Mohamed Sidmou

13- Kenza Khattou

14- Aïssa Moussi

15- Linda Hamed

16- Meriem Abdou

17- Farid Bouhatta

18- Saïd Djaafer

19- Aboubaker Khaled

20- Rym Dellalou

21- Mohamed Rahmani

22- Roumaissa Bouzida

23- Khelaf Benhadda

24- Nahla Bekralas

25- Majeda Zouine

26- Smail Bouflih

27- Lynda Nacer

28- Ali Boukhlef

29- Kheireddine Batache

30 – Jugurtha Ibersienne

31- Abdelmoundji Khelladi

32- Hocine Gasmi

33- Lila Mokri

34- Anis Hamza Chelouche

35- Souhila Hammadi

36- Hamid Goumrassa

37- Abdenour Haouati

38- Sabrina Aouina

39- Hamdi Baala

40- Zoheir Aberkane

41- Nedjoua Rahem

42- Nadia Madassi

43- Nabil Boughani

44- Chouaïb Bouslama

45- Fares Boussekine

46- Feriel Madi

47- Bouzid Ichalalene

48- Mustapha Bastami

49- Bilel Zehani

50- Amira Khattou

51- Yahia Arkat

52- Khemmali Mohamed

53- Djamel Saidouni

54- Samir Mouloud

55- Randa Badrina

56- Smaïl Djerbal

57- Massinissa Benlakehal

58- Abderrahmane Berkati

59- Otman Lahiani

60- Amira Boudjema

61- Toufik Amrane

62- Bilel Bouzidi

63- Amel Mohandi

64- Yacine Babouche

65- Sonia Hamoumraoui

66- Nabila Abada

67- Mohamed Ouanoughene

68- Hassan Moali

69- Farah Abada

70- Abdelkader Eddrief

71- Madjid Madekhi

72- Abdallah Benadouda

73- Asma Benazouz

74- Amine Idjer

75- Karim Aimeur

76- Nadir Iddir

77- Lila Zaïmi

78- Salim Mesbah

79- Nabil Mansouri

80- Younes Saadi

81- Karim Kebir

82- Fayçal Media

83- Yaakoub Hadj Djilani

84- Farid Cherada

85- Abdessamad Titraoui

86- Zineb Benzita

87- Hamou Merzouk

88- Fateh Benhammou

89- Ramdane Tamani

90- Mourad Bouguerra

91- Hassina Bouchikh

92- Samir Sid

93- Samiha Hali

94- Cherfaoui Zine

95- Saad Bouakba

96- Moncef Aït Kaci

97- Belkacem Malek

98- Selma Kasmi

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق