سياسة

الأرسيدي : ما نتعرض له من ضغوطات وتهديدات غرضه تشويه سمعة الحزب

طريق نيوز

عقدت الأمانة الوطنية للتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية, اجتماعها الشهري, يوم أمس الجمعة, لمناقشة الوضع السياسي في البلاد, في ظل انتشار جائحة كورونا, حسب ما جاء في البيان.

وأوضح البيان بخصوص التهديدات والضغوط التي يقودها خاصة البوليس السياسي التابع للنظام عبر تفرعات وزارتي الداخلية والعدل ضد حزب الأرسيدي الغرض منها تشويه سمعة الحزب, من أجل تخويف المواطنين الذين اختاروه لبناء جزائر ديمقراطية وتقدمية.

وأكد البيان أن الأرسيدي, لا يقبل بأي مساومة على مبدأ المساواة في الحقوق بين جميع المواطنين الجزائريين، مضيفا ” إن حزبنا ليس كيانًا يطمح إلى التوسّط ولكن التجمع الذي يدل على طريق النضال، ويجنّد وينظّم ويوحّد القوة العقلانية التي تناضل من أجل جزائر حرة وديمقراطية لإعادة بناء الدولة الوطنية”.

كما أعربت الأمانة الوطنية للحزب عن تخوفها من فقدان السيطرة على تنظيم وتسيير القطاع الصحي خاصة في ظل الظروف الكارثية التي تمر بها البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا, كما حمل الأرسيدي مسؤولية سوء تسيير الإدارة الصحية إلى قلة الكفاءة وعدم التعود على العمل

.وقد رحب الأرسيدي في بيانه بعودة المناضلين السياسيين المسجونين ظلماً إلى بيوتهم, كما طالب بضرورة رد الاعتبار لهم لمعتقلي الرأي ووقف القمع والتهديد والتخويف ضد المناضلين السياسيين والصحفيين والمنظمات غير قابلة للتفاوض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق