وطني

كوفيد 19: “المنع الفجائي” من التنقل بين الولايات يُثير حيرة جزائريين !

اتّخذت رئاسة الجمهورية تسعة إجراءات جديدة للحدّ من انتشار فيروس “كورونا”.

وجاء ذلك بعد اجتماع ضمّ كل من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون بالوزير الأول، وزراء الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الصناعة الصيدلانية، وقائد الدرك الوطني، والمدير العام للأمن الوطني، وولاة الجمهورية في كلّ من الجزائر ووهران، وبسكرة، وسطيف وورقلة، وأعضاء اللجنة العلمية للرصد والمتابعة.

وتابع الجزائريون باهتمام كبير مُخرجات الاجتماع الذي كانت رئاسة الجمهورية قد أعلنت عنه أول أمس الأربعاء في بيان لها.

إلّا أنّ جزائريون وبعد الإعلان عن القرارات المُتخذة من طرف السطات العليا للبلاد، أعربوا عن حيرتهم من جهة واستيائهم من جهة أخرى، نظراً للوقت المتأخر الذي نُشر فيه بيان رئاسة الجمهورية، خاصّة وأنّ قرارات منع التنقّل ما بين الولايات المتضررة بالفيروس، جاء لنهار اليوم الجمعة أي بعد ساعات قليلة من صدور البيان.

وطالب جزائريون عبر منصات التواصل الاجتماعي بتوضيحات عن مضمون بيان رئاسة الجمهورية، خاصة منهم من تنقّل خارج الولاية التي يقطن بها، وهل سيُسمح لهم بالعودة إليها في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات العليا للبلاد أنّ الشروع في تطبيق قرارات البيان ستكون اليوم الجمعة.

وقال رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تعليقهم على بيان رئاسة الجمهورية، إنّه كان الأجدر إعلام المواطنين بالقرارات الجديدة 48 ساعة قبل تطبيقه، حتى يتّخذ المواطنون الإجراءات اللازمة، ومنحهم فرصة العودة إلى ولاياتهم وديارهم.

ووصف آخرون قرارات السلطات العليا للبلاد بـ “المنع الفجائي” وغير المفهومة، مشيرين إلى أنّه كان من المهمّ أن تُمنح مهلة 48 ساعة للمواطنين من أجل العودة إلى ديارهم.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق