سياسة

مناضلون بالأرسيدي يقدمون إستقالات جماعية من الحزب بعد الأحداث الأخيرة

 

قدم ، اليوم الخميس ، 148 مناضلاً بحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية  على مستوى ولاية تيزي وزو ، استقالتهم من الحزب بعد رسالة ختامية وجهت منهم إلى الأمين العام للحزب محسن بلعباس .
وقد أكد المناضلون في الرسالة أن قرارهم جاء بعد مدة من التفكير والتخمين والتشاور قبل إتخاذ قرار الإستقالة من الحزب الذي ضحى بما لا يقل عن 123 من مناضليه – حسب ما جاء في الرسالة-  حاملاً جميع الصعاب من أجل جمهورية ديمقراطية منذ تأسيسه في عام 1989.
وأكد المناضلون المستقيلون في ذات الرسالة أن الطريقة التي تساير بها رئيس الحزب مؤخراً لم تتماشى بتاتاً مع الأفكار والمناهج الذي قاموا بالنضال في سبيلها خاصة منذ ثورة الـ 22 فبراير ، خصوصاً بعد توقيعه لوثيقة تعاون مع قيادي حركة رشاد مراد دهينة وإجتماعات أخرى مع الإسلاميين بباريس في وقت أكدوا لمسهم لنية كبيرة في تدمير الحزب خاصة من خلال محو تاريخ الأرسيدي من الشبكة العنكبوتية ودعم أطراف متناقضة مع التوجه الفكري للحزب كانت خاتمتها بثناء رئيس الحزب والإشادة بشخص أمير ديزاد متناسياً وتشهير هذا الأخير بمؤسس الحزب سعيد سعدي متهماً إياه بتواجده في قائمة المتورطين في إغتيال لوناس معطوب .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق