سياسة

حزب العمال في الذكرى الـ 30 لميلاده: سيبقى الحزب صامدا أمام القوى المستبدة والمفترسين!

كنزة خاطو

ذكّر حزب العمال، أنّه وقبل 30 عامًا من اليوم الإثنين، في أول مؤتمر عُقد في 28-29 جوان 1990، أعلنت منظمة العمال الاشتراكيين (OST) عن ميلاد أول حزب عمالي في الجزائر يحمل اسم “PARTI DES TRAVAILLEURS».

وقال حزب العمال في منشور على صفحته الرسمية: «30 عامًا من الوجود، من النضال المتواصل بصمود وعزيمة من أجل الدفاع عن القواعد المادية ومصالح الأمة، ضد الافتراس البشع لمكونات الأمة، ضد السياسات المعادية للوطن والمجتمع، من أجل إعادة التشكيل السياسي بما يعزز السيادة الشعبية” مردفاً: “30 عامًا من النضال من أجل الانفصال النهائي عن النظام القائم الذي صادر سيادة الشعب منذ الاستقلال الوطني”.

وأضاف الحزب: “لأن برنامجه لا يتعارض مع التطلعات العميقة لملايين الجزائريين الذين خرجوا إلى الشوارع منذ 22 فبراير 2019، يستمر نضال حزب العمال من أجل الاشتراكية والديمقراطية الحقيقية، السيادة الشعبية التي هي ضامن السيادة الوطنية، للانفصال النهائي عن نظام الحزب الواحد المتخفي وراء ديمقراطية مزيفة، وبناء أسس الجمهورية الثانية في إطار المبادئ الديمقراطية الحقيقية”.

وختم الحزب منشوره بشعار: “تعيش الجزائر واحدة لا تتجزأ! ليبقى حزب العمال صامدا أمام القوى المستبدة والمفترسين! النضال مستمر حتى انتصار ثورة 22 فبراير! “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق