رؤية

سمير بن العربي من سجن قليعة.. تأجيل العودة للمسيرات عين الصواب

سمير بن العربي يراسل الحراك الشعبي من داخل زنزانته

وجه الناشط السياسي سمير بن العربي ، اليوم الأربعاء ، رسالة إلى مواطني الحراك الشعبي, يطالبهم فيها بتعليق المسيرات الشعبية في هذه الفترة حفاظا على صحة الجميع خاصة في ظل ما تعيشه البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا.
ونشر الرسالة المحامي عبد الغني بادي على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

وقال بلعربي في رسالته “لقد تميز حراكنا العظيم منذ بدايته بميزتين:
اولاها بعده الوطني. حيث انطلق في كل ارجاء الوطن.
ثانيها سلميته التي ابهرت العالم بهذا الشعب العظيم.
وبهاتين الميزتين إستمر الحراك لأكثر من سنة. قوة و تنظيما و مطالبا..وفي لحظة اجتاح العالم وباء كورونا. قرر الحراكيون و الحراكيات تعليق المسيرات. و القيام بأكبر حراك من أجل الحفاظ على الانفس و الارواح.
وعوضوا مسيراتهم بنشاط دؤوب خدمة للمجتمع و فئاته الهشة و المحرومة.
و لما كان الوضع اليوم مازال تقريباً نفسه من حيث ارتفاع عدد الإصابات و الوفايات رحمهم الله.
فان الحكمة تقتضي منا جميعا. المزيد من الحيطة و الحذر و مزيدا من الوقاية. حفاظا على أرواح الجزائريين.
إننا نرى اليوم أن تأجيل العودة للمسيرات هو عين الصواب. حتى يرفع الله هنا هذا البلاء و الوباء. و يستعيد المواطن صحته و قوته لمواصلة نضاله السلمي لتحقيق كل مطالبه المشروعة.
إن الحراك العظيم لا يمكن أن يختصر في المسيرات الأسبوعية. إنما هو معركة وعي و علم.
هو تغيير في السلوك و الأخلاق و الممارسات.
هو إضافة إيجابية لبناء جزائر قوية على جميع المستويات.
لا يفوتنا في هذا المقام أن نسدي أسمى عبارات الشكر و التقدير و الوفاء لأصحاب الصفوف الأولى في مواجهة هذا الوباء.
من أطباء و ممرضين و أعوان الصحة و الحماية المدنية و الأجهزة الأمنية و عمال النظافة. و كل الشباب المنخرط في الجمعيات الخيرية. الذين قدموا أبهى صور التضحية بارواحهم و أنفسهم و جهدهم ووقتهم لاجل إنقاذ أرواح المواطنين.
أيها الحراكيون أيتها الحراكيات أنتم أدرى بشؤون حراككم”.

ويتواجد الناشط السياسي سمير بن العربي المتواجد رهن الحبس المؤقت والمعتقل منذ السابع مارس الماضي بسجن القليعة حالياً .

عبدالصمد تيطراوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق