وطني

الفيلسوفة الجزائرية زريقة عدناني: “شباب وثائقي فرانس 5 كسروا طابوهات شعبٍ يكذب على نفسه”

كنزة خاطو

ترى الفيلسوفة والباحثة في الفكر الإسلامي، رزيقة عدناني، أنّ “الجزائريين زعموا بأنّ الشباب المشاركين في وثائقي “فرانس 5” بعنوان “الجزائر حبي” لا يمثّلونهم، على الرغم من أنّ المشاكل التي تطرّقوا إليها يعرفها الجميع ولم يخترعونها، فالذين لا يتناولون الخمور لا يمكنهم التظاهر بأنّهم لا يعلمون أنّ في الجزائر رجالا ونساءً يشربون الخمر، بحيث كشفت الإحصائيات عن 270 مليون لتر من النبيذ استهلكها الجزائريون سنة 2007″.

وقالت الجزائرية زريقة عدناني، في مقال رأي نشرته جريدة “econostrum.info”، بعنوان “الجزائر حبي” تثير تساؤلات وُجب البحث فيها، إنّ “أنيس، مهدي، صونيا ، عثمان وهانية، عبروا في الوثائقي المُصوّر عن المشاكل السياسية والاجتماعية للمجتمع الجزائري وهم يعيشونها ويفكرون فيها”، مشيرة إلى أنّه “على الجزائريين الآن البحث في المواضيع التي تطرّق إليها هؤلاء الشباب، مع طرح أسئلة أخرى، أو طرح نفس الأسئلة بشكل مُختلف إبداء آراء مختلفة”.

وأضافت الفيلسوفة والباحثة في الفكر الإسلامي أنّ “هؤلاء الشباب، كسروا طابوهات مجتمع يكذب على نفسه”، مؤكّدة أنّه “لا وجود لثورة سياسية محضة، والتغيير الحقيقي لن يكون ما لم يمس المكوّن المجتمعي، أي الجانب السياسي المتعلق بعلاقة الدولة بالفرد والجانب المجتمعي أي علاقة الفرد بالفرد وبيئته”.

وتأسّفت كاتبة المقال قائلة: “للأسف، ما يكشفه هذا الجدل هو أنّ الشعب الذي لا طالما رُفض رأيه وطُلب منه مرارا وتكرارا أنّه لا تعرف ما يحدث، ويتم التلاعب به من قبل أيادي أجنبية، نفس هذا الشعب استعمل نفس العبارات ونفس التهم بالقول إنّ مخرج الوثائقي يخدم مصالح فرنسا، والشباب لا يعلمون ما يقولون وتم التلاعب بهم”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق