سياسة

قوى البديل الديمقراطي ترفض مسودة الدستور وتؤكّد: “الأزمة في الجزائر تعود لسنة 1962” !

كنزة خاطو

عبّر العقد السياسي لقوى البديل الديمقراطي، اليوم الجمعة، عن رفضه لمسودة تعديل الدستور، مشيرا إلى أنّ “السلطة وضدّ إرادة الأغلبية الشعبية، قرّرت عرض مسودة الدستور في ظروف استثنائية، لإقصاء الشعب مرّة أخرى من تقرير مصير مستقبله”.

وأضاف قوى البديل الديمقراطي في بيان له، عقب لقاء أعضائه أمس الخميس في اجتماع استثنائي، أنّ “عرض مسودة الدستور في هذه الظروف، يؤكّد مرّة أخرى ثقافة الفكر الأحادي والمتسلّط التي دمّرت الدولة منذ الإستقلال” مضيفا: “أي أنّ الأهمّ ليس في العبارات والأحكام الدستورية، التي خرقتها السلطة ومؤسساتها كلّما وجدت نفسها مُحرجة”.

ويرى العقد السياسي لقوى البديل الديمقراطي، أنّ أزمة الشرعية التي تضرب النظام منذ الإستقلال، لا يمكن حلّها بهكذا إجراءات، مردفاً: “مهما اعتقد الحرس القديم والجديد للسلطة، فإنّ الإجماع حول التغيير الدستوري والمؤسساتي، لتكريس الديمقراطية الحقيقية، لن يتحقّق إلّا بحوار شعبي ووطني شامل”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق