آراء وتحاليلالواجهة

هل إستهلاك مواد منتهية الصلاحية والغش والإحتكار وليد عهد الكورونا ؟

 

تردنا ومنذ الأيام الأخيرة في هاته الظروف العصيبة بعد تفشي وباء كورونا المستجد الذي يشكل خطراً على البلاد والعباد أخبار متداولة من هنا وهناك ومن كافة الولايات عن حجز كمياتٍ معتبرة من موادٍ واسعة الإستهلاك تم التأكد من كونها منتهية الصلاحية وأخرى مغشوشة مما سيشكل خطراً كبيراً على صحة المواطن .
بحيث نشرت وسائل إعلام عدة في الأيام الأخيرة من الأسبوع أخبار تمكن وحدات الدرك الوطني من معالجة قرابة الألف قضية وتوقيف حوالي 979 شخص بتهمة الإحتكار والغش في المواد الغذائية واسعة الاستهلاك.
كما ورد أخبار عن حجز 3 قناطير من الحلويات منتهية الصلاحية و حجز 500 طن من مادة الطماطم المصبرة منتهية الصلاحية بميلة وحجز 50 قنطاراً من سميد إضافة إلى حجز 117 قنطار من الفرينة الممزوجة بالنخالة وكذا مواد غذائية مغشوشة منتهية الصلاحية بمعسكر وحجز مواد غذائية منتهية الصلاحية ولحوم لا تحمل الختم البيطري بولاية تبسة وضبط مواد شبه صيدلانية مغشوشة ومنتهية الصلاحية بمخزن في وهران وحجز أكثر من 70 قنطاراً من مادتي السميد والفرينة منتهية الصلاحية بسكيكدة وحجز 2934 قارورة من المشروبات الغازية منتهية الصلاحية بولاية غيليزان وحجز كمية معتبرة من الواد الغذائية منتهية الصلاحية بقسنطينة وإعلان المدير الجهوي للتجارة بالوسط عن حجز 20 طن من العدس منتهي الصلاحية وحجز علب حليب أطفال و اجبان و مواد غذائية منتهية الصلاحية وكذا محل يبيع المواد الغذائية المنتهية الصلاحية بولاية غرداية وإكتشاف مخزن مواد غذائية منتهية الصلاحية بولاية تلمسان وحجز أزيد من 18 قنطار من السميد و16400 وحدة من مواد غذائية منتهية الصلاحية بولاية سوق أهراس وكذا حجز أكثر من 1900 كلغ من مختلف المواد الغذائية منتهية الصلاحية بولاية خنشلة وحجز 2 مليون وحدة من المواد شبه الصيدلانية منتهية الصلاحية بالمدية .
لنلاحظ في المدة الأخيرة وبأرقام أقل ما يقال عنها أنها مرعبة وأنها لم تظهر سوى في الأيام العشر الأخيرة أننا لم نعهد بتاتاً السماع بمثل هاته الأخبار الخطيرة في ظرف وجيز لتترك المواطن في تساؤل وحيرة من أمره يقول .. هل هاته الأفعال الشنيعة وليدة عهد الكورونا أم أننا إعتدنا على أكل المغشوش والفاسد في بطوننا ؟

عبدالصمد تيطراوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق