الحدثالواجهةعدالة

لجنة حماية الصحفيين الأمريكية تطالب السلطات الجزائرية بالإطلاق الفوري لسراح الصحفي خالد درارني

طريق نيوز

نددت منظمات و هيئات دولية ، بالاعتقال التعسفي في حق الصحفي خالد درراني،  يوم السبت 07 مارس،  بشارع ديدوش مراد بوسط العاصمة ، أثناء قيامه بعمله في الميدان.

وقد طالبت لجنة حماية الصحفيين، وهي منظمة غير حكومية دولية، السلطات الجزائرية إلى اطلاق سراح الصحفي خالد درارني، الموضوع تحت النظر منذ نهار السبت الماضي في مركز الأمن الحضري بسيدي امحمد، كافينياك.

وقالت المنظمة، التي يقع مقرها في العاصمة الامريكية واشنطن، في بيان نُشر أمس الإثنين على موقعها على شبكة الأنترنت، أنه ”على السلطات الجزائرية ان تطلق سراح الصحفي خالد درارني فوراً، وهو مراسل المنظمة الدولية التي تعني بحرية التعبير مراسلون بلا حدود، والموقوف منذ نهار 7 مارس“.

وقال شريف منصور في البيان، وهو منسق المنظمة الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، أن ”خالد درارني يعمل بدون هوادة على تغطية الأحداث في الجزائر، ولا يجب بالمقابل ان يحبس تعسفيا بتهم واهية. وانه على السلطات الجزائرية ان تطلق سراح الصحفي درارني وان تسهر على أن يقوم كل الصحفيين بعملهم بدون أي خطر الحبس“.

وهذا، قبل أن تضيف المنظمة انه ”قبل أن يحبس درارني، كانت قد احصت حبس ثلاث صحفيين في الجزائر “.

وقد تم توقيف  الصحفي خالد درراني مع كل من الناشطين سليمان حميطوش وسمير بلعربي والشرطي السابق توفيق حساني، بوضعهم تحت النظر لليوم الثالث على التوالي.

وقد نظم أكثر من 150 صحفي جزائري وقفات احتجاجية طالبوا فيها بإطلاق سراح الصحفي خالد درراني فورا، كما نددوا بالتضييق والقمع الذي يتعرض له الصحفيين أثناء أداء مهامهم، مصرين على تغطية الحراك ونقل صوت الشعب “تغطية الحراك واجب مهني” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق