الحدثالواجهةوطني

السلطات ترفض منح الترخيص لنشطاء وفاعلين في الحراك لعقد ندوة وطنية

طريق نيوز

رفضت السلطات المسؤولة عن قاعة حرشة حسان بالعاصمة،  منح ترخيص لنشطاء وفاعلين بالحراك، من أجل  تنظيم ندوة وطنية، تزامنا مع الذكرى الأولى لميلاد الحراك 22 فيفري.

 وقد ندد النشطاء هذا الرفض بإطلاق بيان الندوة رغم عدم منحهم الترخيص ،وجاء في البيان ” قررنا تنظيم ندوة وطنية يوم الخميس 20 فيفري 2020 بقاعة حسن حرشة بالجزائر العاصمة. وبعد موافقة مسؤولي هذا المركب الرياضي، جاء الرد الرسمي من طرف مديرية التنظيم والشؤون العامة لولاية الجزائر والمتمثل في رفض منح الترخيص، معللة ذلك بأسباب تنظيمية”.

” وإذ نندد بهذا الرفض غير المبرر الذي يحرمنا من حق يكفله الدستور، نندد كذلك في نفس السياق بالتضييق الأمني على العاصمة بتضاعف عدد الحواجز الأمنية والعراقيل التي تهدف منع دخول الجزائريين إلى عاصمتهم، من أجل الاحتفال بالذكرى الأولى للثورة الشعبية. مع التذكير بأن التظاهر حق يكفله الدستور واسترجعه الحراك السلمي الوطني”.

وأكد القائمون على المبادرة “نصر على مواصلة مساعينا الرامية لعقد ندوة جامعة، ونعلن كمحطة أولى إطلاق بيان 22 فيفري نهار اليوم، الذي شارك في تحريره عدد كبير من فعاليات ونشطاء من الحراك”.

” ويعتبر هذا البيان بمثابة وثيقة نابعة من الحراك وموجهة للحراك، يعبر من خلاله عن روح الثورة الشعبية وأهدافها”.

” وأخيرا نأكد على أن هذه المبادرة ليست ولا تريد ولن تكون محاولة لتمثيل الحراك، فالندوة الجامعة لنشطاء وفعاليات من الحراك الشعبي تهدف إلى المساهمة في تحقيق أهداف الثورة الشعبية السلمية. الحراك واجب وطني و خيار لا بديل عنه لنستمر… موحدين في حراك الشعب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق