آراء وتحاليل

رسالة الى معتقل الرأي … محمد تاجاديت … بقلم الإعلامية ليندة عبو

خويا موح …

نويت شحال من مرة نكتبلك برية بصح كان عندي espoir تخرج بريء من هذه القضية .
اليوم حكموا عليك 18 شهر سيلون بصح بلا مزيتهم براءتك عندنا شرعية و سجنك جريمة داروها في حق الوطنية. الحراك و التاريخ رايحين يشهدو لك بهديا .
عرفتك فالجمعة الرابعة من الثورة الشعبية ، بالذات في حي موريتانيا ، طلبت مني نسلفلك الراية الأمازيغية. Comme انا صحفية كسرتلك راسك ب les questions ، كنت حابة نفهم شكون هاد الشبان لي حبو يحررو البلاد والعباد بلا ما يدخلو في حتى حساب من غير حبهم للجزاير.
ماشي سياسي، ماشي نقابي و ماداخل في حتى جمعية ، بصح الوعي ، الإرادة، الإصرار ، الأمل و النضال لي كانو في قلبك و لي كانو بيانو على وجهك و في كلامك خلاوني نفتخر بيك و ننقل قصة حياتك في الكتاب المشترك حول الحراك Marcher.
حياتك كتبتها بالدارجة كيما راني نكتبلك اليوم كيما تكتب انت الشعر الشعبي تاعك. ياك قالها خونا سفيان يتنحاوقاع ، هادي هي الدارجة تاعنا . و غير بهادي لي نعرفو نلحقو le message.
انت شاب بسيط و قلبك معمر بالزعاف و الحرارة. من الحقرة وليت مدمر .
انت شاب بسيط فرض نفسو في حراك الشعب و كسرت نظرية النخبة فقط من يصح لها الكلام .
انت اكبر دليل انو ابن الحي الشعبي واعي ،capable ، ويقدر يغير و يقرر مصيرو بنفسو.
انت بينت ان الشعبي البسيط علابالو وين راه المرض و كيفاش يداويه عكس ما كان يتم الترويج ليه.
خويا موح انا فخورة بيك، الحراك فخور بيك و الجزائر لي ضحيت على جالها تفتخر بيك.
الدور الناعورة ، نحوهم زكارة انت و خاوتنا لي فلحباس تتحررو ، كيف كيف الدزاير الجديدة نبنو و أحلامنا نحققو.
ماتخافش يا مظلوم … المستقبل لنا …
تحية وطنية

الجزائر | 19|12|2019
ليندة عبو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق