آراء وتحاليل

رسالة إلى الأسود …أعضاء جمعية راج … معتقلي الرأي … بقلم نهى

إليكم أيها الأحرار أكتب هذه الرسالة،

لكنني لن أبدأ بمساءلتكم كيف حالكم لأنني متيقنة بأن معنوياتكم مرتفعة، رغم أنكم بين أربع جدران وأن قضيتكم ليست السجن أو متى الخروج منه بل قضيتكم هي ما السبب الدي سجنتم من أجله.

تذكروا دائما أنكم سجنتم من أجل قضية مهمة وهي حرية الجزائر وإستقلالها.

في البداية كنت أتساءل عن السر الذي جعلكم أصدقاء للجميع فمع الوقت عرفت أنكم كسبتم ثقة الناس بفضل تضامنكم ومساندتكم للقضايا العادلة وإيمانكم بالحرية.

مازالت تلك الصورة التي لا تفارق عيني عندما كنا نقف كل يوم على الساعة 17سا00 أمام البريد المركزي وكنتم دائما في الصف الأمامي، تتحدون الحواجز الأمنية رغم الإعتقالات التي كانت تطالكم كل يوم، كنت تهتفون الجزائر حرة ديمقراطية فذاك هو موقفكم منذ أول يوم للحراك السلمي.

إكتسبت منكم الشجاعة و الثقة في النفس وأنه يجب علينا التضحية لتحقيق أهدافنا

أصدقائي، أريد أن أبلغكم بأن الحراك السلمي مستمر والشعب الجزائري مصمم على إكمال المشوار حتى الأخير، فقط أريدكم أن تتمسكوا بالأمل وأعلموا أن الليل يموت دئما ويأتي الصبح من جديد.

أنا اليوم أكتب هذه الرسالة بكل فخر لأنني أملك أصدقاء من خيرة شباب الجزائر عندهم حب الوطن وجاهزية التضحية من أجله، لأنكم أحفاد الشهداء الأحرار.

ماسي، جلال، عبد الوهاب، كريم، حسان، حكيم أفتقدكم اليوم وأفتقد مواقفكم البطولية، لكنني متيقنة أن النصر قريب وسنسير في شوارع الجزائر البيضاء وسنتنفس طعم الحرية معا.

صديقتكم نهى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق