دولي

طلاب الجامعات و الموظفين و المواطنين في العراق يشاركون في مظاهرات أمام مبنى الحكومة المحلية للمطالبة بإسقاط النظام السياسي ورحيل الأحزاب الفاسدة

شهدت العراق هذا الأحد تظاهرات حاشدة شارك فيها طلاب جامعات وموظفين ومواطنين أمام مبنى الحكومة المحلية للمطالبة بـ”إسقاط النظام السياسي ورحيل الأحزاب الفاسدة”.

أكد عدد كبير من طلاب الجامعات والمدارس الإعدادية والموظفين في الديوانية استمرار الإضراب عن الدوام والمشاركة في التظاهرات ضد الحكومة.

وأوضح المتظاهرون أن الاحتجاجات مستمرة لحين استجابة الحكومة لمطالبهم لمشروعة.

وشددوا على عدم التزامهم بقرارات الحكومة وبعض النقابات والاتحادات التي دعت إلى استئناف الدوام.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لإيران وميليشياتها في العراق، يذكر أن الطلاب المحتجين رفعوا لافتات كتب عليها “إضراب باسم الطلبة، وليس بأمر الحكومة”.

كما شهد قضاء المسيب شمال بابل تظاهرات حاشدة للطلاب والموظفين وإغلاقا لبعض الدوائر الحكومية.

على صلة طلبة العراق يطالبون بـ”إسقاط النظام” و”رحيل الأحزاب الفاسدة”
ورفع المتظاهرون في المسيب لافتات كتب عليها “دوامكم خيبة أمل لنا ولشهداء التظاهرات”، و “دم شهداء التظاهرات في أعناق نقابة المعلمين”.

وبقيت المدارس والكليات وأغلب المؤسسات الحكومية مغلقة في مدينتي الحلة والكوت كلاهما الى الجنوب من بغداد، حسب أخر الأصداء .

وتوصلت الكتل السياسية العراقية السبت إلى اتفاق لوضع حد للاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر. وترافق ذلك مع تزايد القمع الذي ارتفع لمستوى جديد ضد التظاهرات.


وقتل أربعة متظاهرين ثلاثة منهم بالرصاص الحي، في ساحة التحرير وسط بغداد، وثلاثة آخرون في البصرة، ثاني أكبر مدن البلاد الواقعة في أقصى الجنوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق