سياسة

عبد الله جاب الله يرد على التساؤلات في ندوة عقدها بمقر حزبه .

عقد عبد الله جاب الله رئيس حزب جبهة العدالة و التنمية ندوة عقدها بالمقر الوطني للحزب، تمحورت حول الوضع الراهن للبلاد مؤكداً أن تشكيلته السياسية لم تتخذ لحد الأن أي قرار بخصوص دعم مناضلي الجبهة لأحد المترشحين لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل حيث قال : ” قررنا عدم المشاركة في الرئاسيات، لكن تركنا قرار دعم مترشح ما إن أجريت الانتخابات للقيادة ممثلة في رئيس الحزب ومجلس الشورى و المكتب الوطني”.

وفي رده على أحد الأسئلة الذي تمحور حول المسيرات المساندة لخيار الانتخابات، أفاد المسؤول الحزبي بأن هذا الأسلوب ليس بالجيد و أنه لا يحبذه لكونه يكرس التفرقة التي قد تؤدي إلى الصدام مضيفا في نفس السياق : ”مصلحة البلاد تكمن في انتهاج السياسات التي تجمع وتبني لا تلك التي تهدم”.

كما رفض جاب الله التعليق على كلام قايد صالح حول استغلال “شعار دولة مدنية وليست عسكرية”، وقال ”الدولة المدنية هي الدولة التي يكون رئيسها ومسؤولوها وصلوا إلى المناصب عن طريق الانتخابات، وهي ليست مرادفة للدولة الدينية، وليست هي الدولة العسكرية، بل هي التي تتأسس على أن الشعب يختار من يرضى عنه عن طريق انتخابات حرة و نزيهة،وله الحق في مراقبتهم بشتى الطرق، والهدف من السلطة هو حسن رعاية مصالح الشعب و تحقيق آماله في جميع المجالات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق