وطني

مالك بلقاسم : تعنيف القضاة مهزلة تاريخية و إهانة في حق الدولة

مالك بلقاسم : تعنيف القضاة مهزلة تاريخية و إهانة في حق الدولة

عبر السياسي مالك بلقاسم أيوب عن أسفه الشديد حول حادثة مجلس قضاء وهران معتبر تعنيف القضاة و التعدي عليهم بطريقة مماثلة أمر مخزي و مشين
يضيف مالك بلقاسم : إن ما حدث بالأمس مهزلة تاريخية بكل المقاييس التعدي على القضاة لا أدينه كإسقاط شخصي فقط عليهم بل هو المساس بسلطة سيادية من مكونات الدولة الجزائرية منصوص عليها في الدستور
و هذا من شأنه نسف مصداقية العدالة ككل و كسر كل أواصر الثقة بين المواطن و جهاز القضاء فكيف سيثق الشعب في التقاضي أمام قضاة لم يستطيعوا حماية أنفسهم و قوبلوا بالضرب داخل قاعة الجلسات هنا تكمن المعضلة إن سقطت هيبة السلطة القضائية ستتهاوى كل السلطات الأخرى تباعا و هذا ما لا نريده في ظل ضعف مؤسسات الدولة الحالي.
في تقديري حقيقة إضراب القضاة غير قانوني لكنه شرعي لأن مطلبهم يجسد روح القانون و رمز العدالة فهم يطالبون بعدالة مستقلة بعيدا عن كل الضغوطات الفوقية ، صحيح هناك من لام القضاة واصفا إياهم بالمنبطحين في زمن النظام السابق لكن من وجهة نظري أننا كلنا لدينا أخطاء و غلطات جسيمة سابقا لكن العيب و الكارثة هي لو استمرينا في تلك الأخطاء و الممارسات بعد حراك 22 فيفري الذي أعاد للجميع حريته و رسم بوصلة الجزائر الجديدة لذا واجب علينا دعم إستفاقة القضاة و الشد على يدهم و مآزرتهم للوصول إلى سلطة قضائية مستقلة
في الأخير أملي أن يكون القضاة في مستوى تطلعات الشعب و يصدروا قرارات تاريخية من وجدان الشعب في حق سجناء الرأي و المجاهد لخضر بورقعة و كي لا يتم المزايدة باسم القانون و تحت غطائه دائما هناك مبررات إنسانية و استثناءات دستورية و قانونية فهو حتى ما حصل بتعيين وزير العدل الحالي فهو بطريقة غير قانونية و من قبل رئيس للدولة لا يملك تلك الصلاحية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق