اقتصاد ومؤسساتوطني

عجز الميزان التجاري الجزائري يبلغ الأن 68ر4 مليار دولار

الواردات تراجعت بنسبة 5.26 % في الثماني أشهر الأولى من 2019

عرف الميزان التجاري الوطني عجزاً قدر خلال الثماني أشهر الأولى من السنة الجارية عجزاً قدر  بـ68ر4 مليار دولار ، مقابل 05ر3 مليار دولار في نفس الفترة من 2018، حسب المديرية العامة للجمارك.

وأظهرت البيانات المؤقتة لمديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك، أن الصادرات الجزائرية بلغت 30ر24 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2019، مقابل 53ر27 مليار دولار صدرتها خلال نفس الفترة من 2018، أي بانخفاض قدره 76ر11 بالمائة. أما الواردات، فقد بلغت 97ر28 مليار دولار، مقابل 58ر30 مليار دولار، مسجلة بذلك انخفاضا نسبته 26ر5 بالمائة.

ووفقا لنفس البيانات، فإن الصادرات الجزائرية في نفس الفترة، غطت فاتورة الواردات بنسبة 85ر83 بالمائة، مقابل 03ر90 بالمائة في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وشكلت المحروقات حصة الأسد من صادرات البلاد بنسبة 82ر92 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات، حيث قدرت بـ55ر22 مليار دولار، مقابل 60ر25 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من 2018، وهو ما يعني تسجيل تراجع بنسبة 91ر11 بالمائة.

وفيما يتعلق بالصادرات خارج المحروقات، فتبقى هامشية، حيث لم تتجاوز 74ر1 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى، وهو ما يمثل 2ر7 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات، مقابل 93ر1 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018، أي بانخفاض قدره 8ر9 بالمائة.

وتتكون الصادرات المسجلة خارج المحروقات أساسا من المواد نصف المصنعة بقيمة 32ر1 مليار دولار (مقابل 53ر1 مليار دولار)، متراجعة بنسبة 92ر13 بالمائة، وكذا المواد الغذائية بـ13ر267 مليون دولار (مقابل 89ر249 مليون دولار) بارتفاع قدره 90ر6 بالمائة والعتاد الصناعي بـ19ر65 مليون دولار(مقابل 36ر62 مليون دولار) بارتفاع نسبته 53ر4 بالمائة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق