آراء وتحاليل

هل يكمن الحل في معاملة الصحفيين بهذه الطريقة.. بقلم بلقاسم أيوب

صار لزاما علينا التوصل لوسيلة ناجعة و أداة حقيقة للحد من مثل هكذا ممارسات مشينة و منحطة في حق الصحفيين و الإعلاميين

الجزائر في هذا الوقت بالذات بحاجة ماسة لتقوية السلطة الرابعة في ظل هشاشة و تصحر كل السلطات الأخرى و نسبية شرعيتها

فالتعدي على الغير أثناء تأدية مهامهم غير مبرر على الإطلاق فمهمة الأمن الوطني الفعلية هي الحفاظ على استقرار الجو العام ليؤدي كل فرد في المجتمع مهامه و وظيفته بكل شفافية و حرية ، وليس تعكير المناخ و التعدي على الأشخاص جسديا فهذا أمر لا يحق لأي كان مهما كانت سلطته و هذا يضر بالدولة و صورتها و مصداقية مؤسساتها أكثر من ما يعينها على تجاوز الأزمة المعاشة و إن مثل هكذا أفراد في مؤسسات الدولة هم من يكسرون الثقة بين المواطن و دولته و يكرسون لقطيعة متنامية يوما بعد يوم

أن تعنف صحفيا و تضربه لن يزيدك قيمة أو قوة بل ذلا و هوان و إن كان تجاوز الاطر القانونية او قام بشيء يتنافى مع مهنته فعليك بالتعامل معه بالقانون و لا شيء غيره
من المستحيل ان تحاول معالجة خطأ بخطأ أفظع منه و تتعدى انت بدورك أيضا على الأشخاص لتجسد ثفافة الغاب و القوي يظلم الضعيف

متضامن مع الصحفي #محمد_جرادة بالرغم ان الحل يكمن في إيجاد طريقة قانونية لحماية افراد هذه المهنة أعود و أكرر حينها نكون قد أعدنا للأخ الصحفي حقه و اعتباره

#مالك_بلقاسم_أيوب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق