دولي

ريح التغيير في الجزاىر تصل للعراق

انتفاضة شعبية غير مسبوقة بالعراق تطالب بتغيير النظام وتوحيد البلاد

العراقيون يفاجئون العالم ويخرجون في مظاهرات عارمة ضد النظام القائم والأحزاب والمليشيات الحاكمة في بغداد والنجف وعدة محافظات اخرى ورفع المتظاهرون شعارات تطالب باسقاط النظام الطائفي وحل جميع الأحزاب السياسية وتوحيد الحكم والبلاد وطرد جميع القوات الاجنبية والمليشيات المختلفة اضافة لتحسين الوضع الاقتصادي والخدمات والكهرباء كما هتفو ضد ايران وامريكا ،وقابلت قوات الأمن ومكافة الشغب المتظاهرين بالرصاص الحي والغاز المسيل لدموع وخراطيم المياه مما أدى الى سقوط 11قتيلا بينهم 9في مدينة الناصرية جنوب البلاد ووقوع مئات الجرحى وعشرات المعتقلين ،وأغلقت قوات الشرطة المنطقة الخضراء وجسر الجمهورية لمنع وصول المتظاهرين اليها التي اندلعت منها شرارة الاحتجاجات ،وقال متظاهرون لطريق نيوز أن قوات مكافحة الارهاب انضمت لشرطة وقامت بالاعتداء على محتجيين واتهامهم بالارهاب ،وانهم استعملو مندسين وسط التظاهرات قامو بالنهب وحرق عدة مقرات حكومية ،واللافت في الأمر أن هذه مظاهرات التي تدخل يومها الثالث خرجت عفوية دون تأطير منظم وعبر دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي وتوحد العراقين من مختلف الطواىف والمذاهب رافعين شعارات أبرزها لاسنة لاشيعة العراق واحد “،رغم محاولة اطراف واحزاب تبنيها وهاجم متظاهرون مقتدى الصدر وشخصيات دينية شيعية وسنية واتهمومهم بتحويل العراق لبلد طاىفي تنخره الفتنة والعداوة ومركز صراع ايراني امريكي على حساب الشعب العراقي ،وعلى الصعيد السياسي دعت حكومة عبد المهدي لفتح تحقيق في سقوط ضحايا في مظاهرات ،فيما دعى الرئيس العراقي برهم صالح لضبط النفس ،قام الجيش العراقي برفع الجاهزية وامر بحماية المتظاهرين والبعثات الدبلوماسية الأجنبية ،فيما عقد الرؤساء الثلاثة للعراق اجتماعا طارئا وفرضو حظر التجول في العاصمة بغداد اعتبارا من فجر اليوم الخميس ،كما تم قطع الانترنت وجميع مداخل العاصمة ،وكانت ابررز ردود فعل الدولية من ايران التي عبرت عن غضبها لمهاجمة سفارتها متهمتا اطراف بالوقوف ورائها ،فيما كان الصمت الامريكي والغربي سوى تعليقات من التحالف او المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للام المتحدة بالعراق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق