وطني

سجن الحراش.. سبعين معتقل رأي بينهم مختل عقليا ومصاب بالسرطان

حسب ما جاء في بيان للهيئة الوطنية لتحرير سجناء الرأي أنه يقبع لحد اليوم بسجن الحراش ومنذ بداية حملة الإعتقالات التي طالت المناضلين والمتظاهرين سبعين سجين رأي، بينهم مختل عقليا ومصاب بمرض السرطان وشيخ تجاوز ال76 سنة مصاب بأمراض مزمنة.

هؤولاء المساجين تم توقيفهم جميعا أثناء المسيرات التي ينضمها المتظاهرين يومي الثلاثاء والجمعة في الأسبوع.

بلال زيان شاب مصاب بمرض السرطان، كان له موعد يوم 23 سبتمبر لإجراء حصته الكيمياوية، وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي محمد أمر بوضعه رهن الحبس المؤقت.

ڤاريدي حميدو، شيخ يبلغ من العمر 76 سنة ومصاب بعدة أمراض مزمنة أيضا يقبع بسجن الحراش بعدما أمر وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق لمحكمة سيدي امحمد بوضعه رهن الحبس.

معطي صالح 46 سنة، مختل عقليا بنسبة مئة بالمئة، تم اعتقاله في مسيرة الثلاثاء يوم الثالث عشر سبتمبر وعلى الرغم من عدم حيازته على بطاقة هوية، قام أخيه بعدها بأخذ كل وثائقه مرفوقة بملف صحي يتبث إصابته بمرض عقلي لم يشفع له لدى مصالح العدالة وتم إيداعه السجن.

كما نددت الهيئة الوطنية من أجل تحرير سجناء الرأي لهذا العدد المرتفع والذي فات السبعين من المعتقلين بسجن الحراش وعبرت عن إستياءها الشديد لذلك.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق