دولي

الباجي قايد السبسي يوارى الثرى بتربة عائلته بمقبرة الجلاز

ووري جثمان الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، اليوم السبت في حدود الساعة الثالثة بعد الظهر، الثرى بتربة عائلته “تربة القايد السبسي” بمقبرة الجلاز بالعاصمة.
وفور وصول موكب الجنازة إلى مقبرة الجلاز تم نقل جثمان الرئيس الراحل على متن سيارة عسكرية عبر مسارات المقبرة الضيقة نحو مقام الشيخ أبو الحسن الشاذلي بأحد مرتفعات هضبة الجلاز أين أقام عليه الحاضرون صلاة الجنازة التي أمها مفتي الجمهورية التونسية عثمان بطيخ وتلوا علي الفقيد فاتحة الكتاب.
وعقب ذلك تم اطلاق عدد من الطلقات المدفعية تكريما لروح الفقيد، وأدى عدد من ضباط الجيوش الثلاثة التحية العسكرية للقائد الأعلى للقوات المسلحة، فيما قام عدد اخر من الضباط بنقل جثمان الفقيد إلى مرقده الأخير بتربة العائلة، أين تم دفنه وسط أفراد عائلته وبحضور الرئاسات الثلاث.
وقد حضر مراسم الجنازة ،بالخصوص كل من رئيس الجمهورية المؤقت محمد الناصر ورئيس الحكومة يوسف الشاهد والقائم بمهام رئيس مجلس نواب الشعب عبد الفتاح مورو ونائب رئيس الجمهورية الراحل لزهر القروي الشابي وأعضاء الحكومة، الى جانب عدد من الشخصيات السياسية والوجوه الرياضية والثقافية بالإضافة إلى عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية التونسية في الخارج والبعثات الأجنبية لدى تونس.
وعقب دفن فقيد تونس اصطف أفراد عائلته لتقبل واجب العزاء من الحاضرين في جنازة الراحل الباجي قايد السبسي.

وكان رئيس الدولة عبد القادر بن صالح قد تنقل صباح اليوم، مراسيم الجنازة، ألقى خلالها كلمة تأبينية رثى فيها الفقيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق