سياسة

المجلس الشعبي الوطني على صفيح ساخن

الجزائر/ مصطفى أمين

يعيش الأن المجلس الشعبي الوطني، حالة من الترقب، وهذا بعد قروب موعد غلق باب الترشح لخلافة الرئيس المستقيل معاذ بوشارب، وحسب ماذكر أمس عن امكانية تزكية الأمين العام محمد جميعي رئيسا للمجلس، لم يقدم الأخير ترشحه بعد حسب مارصده طريق نيوز من مصادر مقربة.

ولحد الآن لم يترشح سوى النائبان بوعلاق مصطفى، وعبد الحميد سي عفيف عن حزب جبهة التحرير الوطني، ولخضر سيدي عثمان عن التجمع الوطني الديمقراطي وكذلك رئيس كتلة الإتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء سليمان شنين، والنائب عن كتلة الأحرار نور الدين بلمداح، والبرلماني هلالي محمد، بالإضافة إلى النائب هواري بلعولة عن حزب الوفاق الوطني.

وحسب مايجري حاليا بداخل المجلس، تتجه الأصابع الآن لرئيس كتلة الإتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء سليمان شنين، الذي قد يكون مرشح اجماع، وهو الذي لم يهضمه العديد من النواب .

بين المد الجزر وانتظار رنين الهاتف لدى بعض الكتلات المعروفة بما يسمى “التخلاط”، هل سيكون الصندوق هو الفاصل أم عقلية الكادنة ستفرض نفسها مرة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق