آراء وتحاليل

مالك بلقاسم ايوب ينتقد جلسات المنتدى الوطني للحوار

أكد الناشط السياسي مالك بلقاسم أيوب ان جلسات المنتدى الوطني للحوار لا جدوى منها و أن هذه المبادرة عقيمة من حيث التطبيق لا من جانب المضمون

و يضيف مالك بلقاسم ايوب حتى لو تضمنت جلسات الحوار كل الحلول الواقعية المتاحة و التي تكون شاملة و تضمن الخروج من الازمة السياسية الا أنها لن تطبق على ارض الواقع بالنظر إلى غياب ممثلي السلطة السياسية القائمة فيه و هنا اريد ان اذكر التشكيلات السياسية الفاعلة في الجزائر بنقطتين و نحن نحتفل بعيد الاستقلال التاريخي
النقطة الاولى و هي اننا بعد ثورة تحريرية مجيدة دامت سنوات ذهبنا إلى طاولة المفاوضات و الحوار مع العدو الفرنسي فكيف نرفض الحوار مع بعضنا البعض اليوم
النقطة الثانية و هي ضرورة التخلي عن الاستقطاب السياسي و الفكر الإقصائي من الطرفين فالامر الذي ظلت المعارضة تندد به طيلة سنوات تتخذ اليوم منه عنوانا لها
في الاخير يضيف مالك بلقاسم نحن اليوم امام مسؤولية تاريخية و ضرورة حتمية لتقبل بعضنا و جعل خلافاتنا تكون على اساس البرامج و الحلول و الضلوع في ديمقراطية تشاركية توحدنا فيها مصلحة الجزائر و نتخلى من خلالها عن صراع السلطة إلى منافسة العمل و البناء
و لا يجب أن ينسى اي طرف سواء السلطة القائمة او المعارضة و من يسمون نفسهم شخصيات وطنية ان الشعب الجزائري غالبيته شباب و لن يكون هناك اي مستقبل لهؤلاء دون اشراك الجيل الجديد في المعادلة السياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق