دولي

هذا ما ورد في صحيفة واشنطن بوست عن ما يحصل في الجزائر

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن مدى أهمية الإصلاحات الدستورية في الجزائر والسودان خلال الفترة الحالية.

حيث وصفت الدستور الجزائري بابدستور الذي يهتم بنسبة تفوق 50 بالمئة بالإجراءات البرلمانية أكثر من اهتمامه بحقوق المواطنين.

وأعتبرت في هذا التقرير أن  الإصلاح الدستوري في بلد مثل الجزائر يمثل فرصة لتعديل العديد من هذه القوانين لتحقيق عدد من التغييرات و التوصل إلى المزيد من السبل لمحاسبة من يسيئون استخدام السلطة التنفيذية.

وفي تعليقها عن تأجيل موعد الإنتخابات في الجزائر قال التقرير أن السلطات  الحاكمة عملت على  تعديل  المدة الرئاسية بانتظام بدلا من انتهاكها علنا، إذ حاول كل من رئيس أركان الجيش والمجلس الدستوري والرئيس المؤقت، الإبقاء على نظام حكمهم من خلال تنظيم انتخابات رئاسية وفقا للدستور الحالي. لكن، فشلت هذه الجهود، حيث لم يقدم أي مرشح موثوق به أوراق اعتماده إلى السلطات المختصة بحلول الموعد النهائي القانوني، ولهذا السبب، تم تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى أجل غير مسمى.

و تطرقت الصحيفة إلى أهمية الإصلاحات الدستورية، حيث أن التحدي يتمثل في مواجهة معضلة رسم مسار سيحدد مدى الإصلاحات اللازمة لنيل رضا المحتجين. في الأثناء، ينبغي للمجموعات السياسية والمدنية أن تضع خرائط طريق من أجل إصلاحات بعينها. وبغض النظر عن الخطة المُتبعة، سيكون من الجيد الاستفادة من الدروس المستخلصة من تجارب بلدان من قبيل تونس ومصر واليمن وغيرها في أعقاب ثورات 2011.

رابط التقرير :

https://www.washingtonpost.com/politics/2019/06/27/constitutional-reform-is-important-algeria-sudan-heres-why/?noredirect=on&utm_term=.886e030b3c22

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق