وطني

الجزائر تتصدر المشهد الديبلوماسي بجمهورية صربيا

بلغراد /مصطفى أمين

أشرف أمس  عبد الحميد شبشوب، سفير الجزائر ببلغراد ، عميد مجموعة السفراء الأفارقة بجمهورية صربيا رفقة ايفيكا داتشيش ، النائب الأول للوزير الأول ، ووزير الشؤون الخارجية لجمهورية صربيا على مراسيم الإحتفال باليوم الإفريقي المصادف ل 25 ماي من كل سنة، حسب ما أفاد به بيان للسفارة الجزائرية.

في كلمة ألقاها السفير الجزائري عبد الحميد شبشوب أشار فيها لرمزية هذا التاريخ بالنسبة للشعوب الإفريقية بإعتباره  يمثل بذور الوحدة والتعاون التي قام  المؤسسون لمنظمة الوحدة الأفريقية والاتحاد الإفريقي بغرسها من أجل غاية التكامل والتآزر المنشودتين داخل القارة الإفريقية، شاكرا بالمناسبة جمهورية صربيا للقرار الذي اتخذته بإعتبار هذا التاريخ يوم وطني للصداقة الصربية الإفريقية.

كما أكد العميد شبشوب على أنه بالرغم من تمكن القارة الإفريقية على مدار الـ 56 عامًا الماضية من مواكبة العديد من التحديات لاسيما فيما يخص منع النزاعات وإدارتها وحلها عبر تعزيز الحوار والمصالحة كشرط أساسي لتحقيق تنمية دائمة ومستدامة إلى أنه لايزال هناك الكثير من العمل الواجب القيام مشددا على أهمية منح الاتحاد الأفريقي الدور الرئيسي والمحوري في هذا الشأن.

كما أشار السفير الجزائري للإرث التاريخي لعلاقات الصداقة والتعاون بين القارة الإفريقية وصربيا- يوغسلافيا سابقا -، التي تميزت بدعم متواصل في سبيل الانعتاق و كذا تضامن من خلال رؤية مشتركة للعالم عبر حركة عدم الإنحياز، “يفرض علينا مضاعفة الجهود قصد تعزيزها وتوسيعها إلى كافة المجالات” ، لاسيما الإقتصادية منها على إعتبار أنها حجر الزاوية في كل تنمية منشودة. وعلى هذا الأساس أبلغ  السفير الحضور بأن  مجموعة السفراء الأفارقة ببلغراد بالتنسيق مع السلطات الصربية المعنية ستنظم يوم 25 جوان، مائدة مستديرة حول فرص الشراكة الاقتصادية بين صربيا وإفريقيا  وهذا استعدادًا لتنظيم منتدى حول نفس الموضوع شهر سبتمبر من هذا العام.

م.أ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق