آراء وتحاليل

لا تغلقوا أبواب العاصمة .. بقلم راضية بوديسة

غدا الجمعة الحادية عشر .. غدا لنا موعد جديد مع الثورة.
سنتظاهر مجددا من أجل جزائر جديدة بحكم رشيد، قائم على القانون والتعديدية، على الحرية والكرامة الانسانية.
سنخرج بالملايين، حاملين مصلحة الوطن عاليا، سنخرج في كل ولايات الوطن. وكما عاهدنا، سنكون سلميين، لأننا ندرك جيدا أننا يمكننا تغيير نظام فاسد دون تدميرالوطن و قتل البشر.
مواطنين سوف يلتحقون بالعاصمة لنتظاهر معا، بعد عشرون سنة من سحق الكرامة، من التجاهل والعنف وقمع الحريات. سينتظاهر ضد الأوجه الباقية المحسوبة على النظام الفاسد، سينتظاهر ضد المهانة التي كان يشعر بها أربعون مليون جزائري.
فلا تغلقوا أبواب العاصمة، لا تقمعوا الحريات، فنحن نعلم أن الوطن يبنى بالحرية، وأنتم تدركوا أن القمع لن يكون الحل.
الأسبوع الماضي شباب إستقلوا قاربا للالتحاق بالعاصمة للتظاهر، بعد أن آغلقت جميع المنافذ للعاصمة. فلولا الحراك، كان ممكن أن نفس الشباب قد ركب نفس القارب من أجل هجرة غير شرعية، كان ممكن أن يكونوا اليوم في عداد المفقودين. في البحار مثلا او في مراكز الاعتقال لدول أخرى. كان ممكن أن تستقبل الأمهات جثمانهم. لكنهم قرروا آن يهاجروا من بومرداس إلى العاصمة من أجل الوطن.
قبلها من أسبوعين إلتقيت بشابين قدما من منطقة الأربعاء مرورا بالحقول هروبا من حواجز الأمن التي قد تمنعهم من الالتحاق بالعاصمة. فهم شباب قرروا أن يحفروا الصخر ويقطعوا البحر مادام الأمر يتعلق بالوطن.
حتى لو حاصرتم العاصمة، حتما سيبحثون عن آجنحة للطيران من آجله.
فلا تغلقوا آبواب العاصمة .. لا تقمعوا حرياتنا

 

بقلم راضية بوديسة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق