سياسة

المشاورات التي باشرها رئيس الدولة ستتواصل إلى غاية الانتخابات الرئاسية

أكد الأمين العام لرئاسة الجمهورية، حبة العبقي، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، أن المشاورات التي باشرها رئيس الدولة مع الأحزاب والشخصيات الوطنية “ستتواصل” الى غاية الانتخابات الرئاسية التي “ستجري في موعدها المفروض دستوريا” المحدد يوم 4 يوليو القادم.

وقال الأمين العام للرئاسة في تصريح للصحافة على هامش اللقاء التشاوري المنعقد بقصر الأمم بنادي الصنوبر والمتعلق بآليات إنشاء هيئة وطنية مستقلة تتولى تنظيم وتحضير الانتخابات، أن الانتخابات الرئاسية القادمة التي حدد تاريخها ب4 يوليو القادم مثلما أعلن عنه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، “هو أمر مفروض دستوريا”

وبخصوص اللقاء التشاوري، أوضح السيد حبة العقبي أن “المشاورات التي باشرها رئيس الدولة مع الأحزاب والشخصيات الوطنية ستتواصل، لكونها ترتبط بمستقبل البلاد وبتنظيم انتخابات حرة ونزيهة”، مضيفا أن هذه المشاورات ترمي الى “إرساء الديمقراطية وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة والتأسيس لنظام سياسي جديد”.

وفي رده عن سؤال يتعلق بالأطراف التي قاطعت هذا اللقاء، أوضح أن رئاسة الجمهورية “وجهت الدعوة للجميع من أجل التشاور حول موضوع هام” وأن للمعارضة –كما قال–“منطقها الخاص”.

واج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق