سياسة

مناضلي الأفافاس يسترجعون مقر حزبهم بعد إقتحامه من طرف مجهولين

في بيان تم نشره على صفحة التواصل الإجتماعي لحزب جبهة القوى الإشتراكية يوضح فيه تفاصيل تحرير مقره من طرف المناضلين بعد مداهمته من طرف أشخاص ملثمين وحاملين للأسلحة البيضاء ومستعملين للغازات المسيلة للدموع جاء نصه كالآتي

بيـــــــــــــــان

على الساعة 19سا30د من يوم 18 أفريل 2019 هاجم البلطجيةالمقر الوطني للأفافاس مدججين بالأسلحة البيضاء و الغازات المسيلة للدموع، حيث حاولوا الاعتداء على المناضلين و طردهم من المقر. معظم البلطجية كانوا ملثمين و مجهولي الهوية باستثناء لوناس موسي مناضل في فرع ذراع بن خدة.
المجموعة الإجرامية قادها لوناس موسي حاولت الاعتداء على عضوة الهيئة الرئاسية حياة تياتي أمام مرأى إطارات الحزب، الذين تدخلوا دفاعا عنها .
أمام همجية هؤلاء و حفاظا على الأرواح، أضطر المناضلون الخروج من المقر بعد استعمال البلطجية الغازات المسيلة للدموع و الأسلحة البيضاء، تم الاتصال بالشرطة من اجل التدخل التي اكتفت بمراقبة الأوضاع من بعيد .
إن ثبات و إصرار المناضلين مكنهم من استرجاع المقر على الساعة 3سا30د صباحا يوم 19 افريل 2019 ، و فرار البلطجية بعد إتلافهم للوثائق الرسمية المستهدفة مع إلحاق أضرار مادية معتبرة بممتلكات الحزب عبر مسلك نزل الجزائر تحت مراقبة أمنية.
الافافاس يعتبر العملية الإجرامية من تدبير علي العسكري الموقف من طرف المجلس الوطني في دورته الاستثنائية ليوم 13/04/2019 و يحمله كامل المسؤولية.
الافافاس يندد بهذه الاعتداءات و التصرفات العدوانية التي لا تمت بصلة بمبادئ الحزب و الأخلاقيات السياسية التي بني عليها.
يحتفظ الحزب بحقه في اتخاذ الإجراءات القانونية.
-تياتي حياة
-شيوخ سفيان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق