سياسةوطني

رمضان لعمامرة يعترف بخرق الدستور

 

اعتبر نائب الوزير الأول، رمطان لعمامرة، مشاركة المعارضة في الحكومة، لا إشكال فيه .
أضاف لعمارة، أثناء نزوله ضيفا على القناة الاذاعية الثالثة،أنه لا توجد مفاوضات حاليا،إلا أن هناك نداء موجه لكل من يريد المشاركة في الحكومة سواء من المعارضة أو المجتمع.
من جهة أخرى اعترف رمطان لعمامرة بخرق الدستور، غير أنه برره بالظروف القاهرة التي تعيشها البلاد، مستدلا بخبرته كدبلوماسي في حل النزاعات قائلا “أن القانون لا يجب أن يكون عائقا لتجاوز العقبات”.
وبخصوص الحكومة الجديدة قال أنها ستظم وجوها جديدة وستتخذ قرارات هامة.
أما فيما يتعلق بالندوة الوطنية قال لعمامرة، أن تركيبتها ستظم مختلف أطياف المجتمع ولم يستبعد استغلال التقنيات الجديدة للتواصل لاشراك شرائح واسعة.
وعن المدة التي تستغرقها المرحلة الانتقالية، قال رمطان لعمامرة أنه يتفهم لمخاوف البعض مشيرا أنها لن تطول ورد “مدة المرحلة يمكن أن تستغرق ثلاثة أو أربعة أشهر، ومن بعدها يمكن تنظيم الاستفتاء على الدستور والرئاسيات عقب ذلك مباشرة، فيمكن أن تنتهي هذه المراحل قبل نهاية سنة 2019 “.
آ.ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق