دولي

غوايدو يصل إلى البرازيل وجلسة بمجلس الأمن بشأن فنزويلا

وصل المعارض الفنزويلي خوان غوايدو إلى البرازيل صباح اليوم الخميس، للقاء الرئيس جاير بولسونارو، فيما قال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة طلبت من مجلس الأمن الدولي التصويت، في وقت لاحق اليوم، على مشروع قرار يدعو إلى إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في فنزويلا، وعدم عرقلة دخول المساعدات الإنسانية إلى هناك.

وقالت سفيرة فنزويلا المعينة من قبل غوايدو في البرازيل، ماريا تيريزا بيلاندريا، إن غوايدو سيلتقي أيضا “عددا من ممثلي البعثات الدبلوماسية في برازيليا التي اعترفت به رئيسا للنظام الانتقالي في فنزويلا”.

وكانت الحكومة البرازيلية التي يقودها الرئيس اليميني، جاير بولسونارو، وصفت بـ”الديكتاتور” نيكولاس مادورو وقدمت منذ توليها مهامها في الأول من جانفي دعما فعليا للمعارضة الفنزويلية.

وكان غوايدو حضر، يوم الإثنين الماضي، في بوغوتا اجتماعا لمجموعة ليما المؤلّفة من دول مناوئة للرئيس مادورو والتي طالبت بانتقال ديموقراطي في فنزويلا ودانت “الوضع الإنساني الخطير” في هذا البلد.

لكنها استبعدت استخدام القوة الذي تطرحه واشنطن حليفة زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي يريد العودة إلى بلده.

وبخصوص جلسة مجلس الأمن، قال الدبلوماسيون، إن مشروع القرار سيواجه على الأرجح معارضة من روسيا. ويحتاج أي مشروع قرار لتأييد تسعة أعضاء لإقراره دون لجوء أي من الأعضاء الخمسة الدائمين لحق النقض (الفيتو). والدول الخمس الدائمة العضوية هي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

وروسيا على خلاف مع الولايات المتحدة بشأن الحملة التي تقودها أميركا من أجل اعتراف دولي بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو رئيسا لفنزويلا. وأعلن جوايدو الشهر الماضي نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

واقترحت الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الشهر مشروع قرار على مجلس الأمن، مما دفع روسيا لاقتراح مشروع منافس لم يتضمن أي إشارة للانتخابات أو المساعدات. واطلعت رويترز على نسخة معدلة لمشروع القرار الأميركي جرى توزيعها، أمس الأربعاء،. ولم يتضح إن كانت روسيا تنوي طرح مشروعها للتصويت أيضا.

ويطلب مشروع القرار الأميركي من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، المساعدة في ضمان إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة وذات مصداقية تحت إشراف مراقبين دوليين. ويؤكد مشروع القرار على الحاجة لضمان سلامة جميع أعضاء الجمعية الوطنية الفنزويلية المنتخبة والتي يرأسها جوايدو.

وقال مبعوث أميركا إلى فنزويلا إيليوت أبرامز، لمجلس الأمن، إنه يخشى على سلامة جوايدو لدى عودته إلى فنزويلا.

وتوجه جوايدو إلى كولومبيا يوم السبت الماضي، للمشاركة في الجهود التي استهدفت دخول المساعدات إلى فنزويلا عبر الحدود مع كولومبيا. واجتمع حينها مع أعضاء من مجموعة ليما التي تضم دولا من الأرجنتين حتى كندا.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق