سياسة

حركة مواطنة في الشارع يوم 24 فيفري

دعت حركة مواطنة للخروج للشارع يوم 24 فيفري تزامنا مع ذكرى تأميم المحروقات رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة  لرئاسيات 18 أفريل.

وفي بيان نشر على صفحة فايسبوكها أعلنت مواطنة أن هذا النداء جاء من  أجل التغيير والوقوف في  ضد العهدة الخامسة المفروضة عنوة، كما ستواصل الحركة نضالها  بعد 18 أفريل القادم”.

واعتبر البيان الذي وقعه رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي بصفته المنسق الوطني “أن الوضعية التي تعيشها الجزائر اليوم، لا تشبه ما عشناه سنة 2014.

ويعتقد المنضوون في صفوف مواطنة ” أن الإصرار على  جعل رئاسيات أفريل 2019، عملية شكلية من أجل ضمان الاستمرارية شيءٌ شديد الخطورة، يحكم على الجزائريين باليأس، ويغذي الإنقسام داخل  الوطن، كما يشجع الشباب على مواصلة الهجرة، ويضعف  الدولة  داخلياً وأمام الأمم”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق