ثقافات

ندوة ” الصورة الحقيقية للمرأة في الاعلام”

تقديم الصورة الحقيقية للمرأة في وسائل الإعلام، و مجهودات لكسر الصور النمطية التي تعاني منها، كان الهدف الرئيسي للندوة التي نظمتها الجمعية الوطنية ” المرأة في اتصال” بمركز الموارد لمنظمات المجتمع المدني بالجزائر العاصمة. إذ تعد هذه الندوة الإعلان الرسمي لانطلاق مشروع ” لها ما تقول ” الذي يدخل ضمن برنامج Di-Jil.
لقد شهدت الندوة التي أشرفت على تسيرها رئيسة جمعية “المرأة في اتصال” الإعلامية نفيسة لحرش تدخلات قيمة لخبراء في العلوم الاجتماعية و علوم الإعلام و الاتصال، افتتحها أستاذ علم الاجتماع الديني و السياسي زبير عروس بوضع مقارنة بين التصور الديني و المجتمعي للمرأة، إذ يرى بأنه يتم توجيه الخطاب الديني لوضع صور نمطية و تكريس ادوار اجتماعية كأمور يجب عليها فعلها و التقيد بها فيقول ” لقد تم و ضع سقف للمرأة بالمهن التي تمارسها و عادة ما تنحصر في التعليم و الطب لدرجة ما ، و دائما ما يتم اتهماها بأنها سبب انخفاض معدل التوظيف بالنسبة للرجل “. و ركز أيضا أنه غالبا ما ينظر للمرأة كرمز جنسي يسبب العديد من الفتن. كما عرض الأستاذ رضوان بوجمعة دراسة معمقة تتعلق بمكانة المرأة في الإعلام الجزائري فيقول ” تصل نسبة توظيف المرأة في الإعلام الجزائري إلى %19 في القنوات التلفزيونية و %13 في القنوات الإذاعية فقط ” ويضيف انه كلما كانت المواضيع جادة يكون الصحفي رجل و المحلل رجل و كلما كانت المواضيع بسيطة أو اقل جدية فغالبا ما نجد المرأة حاضرة فيها. فيؤكد بذلك أن المرأة تعاني من التمييز ويتم التعامل معها كأداة للماكياج أو نساء لخلق جدل و البلبلة. بعدها تحدثت الأستاذة نجمة زيراري على عنف النوع الاجتماعي و التفرقة الموجودة بين الجنسين في التنشئة الاجتماعية من الأسرة إلى المسجد مرورا بالمدرسة حتى الوصول إلى المجتمع ككل و مجال العمل. فتؤكد قائلة ” نربي الولد على أساس انه يستطيع الذهاب خارجا للتجول و ممارسة الرياضة، و نربي الفتاة انه يجب عليها البقاء في المنزل للمساعدة في أعمال التنظيف أو الخياطة ” .

الندوة لم تخلو من مشاركة الاعلامية نفسية لحرش رئيسة جمعية المرأة في اتصال و حدة حزة مديرة جريدة الفجر بتجاربهن الخاصة و الصعوبات و العراقيل التي واجهتهن كنساء عاملات في قطاع الاعلام. بالإضافة إلى فتح المجال للأسئلة و النقاش للحضور تميز بتفاعل كبير.
و قد أجمع كل المتدخلين و الحضور أن القضاء على الصور النمطية للمرأة لن يتحقق بين ليلة و ضحاها، بل هو عملية كبيرة و متداخلة تتحقق بفعل أناس تؤمن بحقوق الانسان و العدالة الاجتماعية لحياة أفضل.
صورة المرأة في الإعلام ندوة تميزت بتفاعلية كبيرة و تحليل دقيق و قيم للمرأة في المجال الإعلامي، و هي بذلك حققت الاهداف المنوطة بها و فتحت المجال لمواضيع بحثية و إعلامية جديرة بالمعالجة و المناقشة.

ب ر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق