وطني

تجاوز خطير من طرف جريدة ليبرتي سببه “رسم كاريكاتوري”

إشتعلت موجة غضب عبر مواقع التواصل الإجتماعي بسبب الرسم الكاريكاتوري الذي صدر على جريدة ليبرتي الناطقة بالفرنسية معتبرينه بالتجاوز الخطير عن مادة إعلامية تسوق عبر جميع أنحاء الوطن.
هذا التجاوز جاء على يد رسامها الكاريكاتوري “علي ديلام” والذي أظهر أن العرب لاجئين بالجزائر وأنه حان وقت وضعهم على الحدود والذي اعتبره العديد أنه رسم عنصري يقوم بزراعة الفتنة بين الجزائريين و وصل الامر ببعض النشطاء عبر صفحات التواصل الاجتماعي بوصفه بالرسم المحرض على العنف مطالبين العدالة بالتدخل.
يأتي هذا بعد الجدل الكبير الحاصل بخصوص الاحتفالات برأس السنة الامازيغية والتي عرفت انقسام كبير بين مرحب ومعارض لهذا .
يجدر الذكر أيضا أن الساحة السياسية والإعلامية عرفت تراشقات عديدة بسبب موضوع الهوية والانتماء كتلك التصريحات التي تطلقها نعيمة صالحي رئيسة حزب العدل والبيان والنائب بالمجلس الشعبي الوطني عن ولاية بومرداس كلما تسنت لها الفرصة بخصوص منطقة القبائل والتي يعتبرها سكان هذه المنطقة بالتصريحات الاستفزازية والعنصرية والغرض منها زراعة الفتنة وجلب الإنتباه للبروز على الساحة الاعلامية، أو تلك الرسوم الكاريكاتورية التي يرسمها في كل مرة الرسام الكاريكاتوري “عينوش” والذي لا يتأخر في مثل هذه المناسبات للتعبير عن آراء يعتبرها الكثيرين أيضا بالعنصرية والمستفزة.
صورة عن الرسم الكاريكاتوري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق