سياسة

إطار بحزب جبهة التحرير الوطني يصف الجنرال توفيق بالفاشل

كتب الناشط السياسي والإطار بحزب جبهة التحرير الوطني السيد بلقاسم مالك على صفحة حسابه بالفايسبوك مقالا هاجم فيه الجنرال توفيق واصفا إياه بالفاشل زموجها له تهم جد خطيرة وصلت إلى حد اتهامه بقتل محمد بوضياف و قاصدي مرباح.

كما قام بلقاسم مالك بالتهجم على كل من لويزة حنون واصفا اياها بارنب الجنرال توفيق ويسعد ربراب برجل الاعمال الذي شكل ثروته بدعم من هذا الأخير.

ويعتبر بلقاسم مالك هو ثاني رجل عن حزب جبهة التحرير الوطني بعد أمينها العام السابق عمار سعداني الذي هاجم الجنرال توفيق بهذه الحدة فهل سيرد الجنرال اللغز أو هل سيكتفي بالصمت   ؟

ننشر لكم النص الكامل للمقال الذي كتبه مالك بلقاسم

بقلم الناشط السياسي مالك بلقاسم ايوب

رجل الظل #التوفيق الذي فشل بكل المقاييس

ليتنا كنا قوة حقيقية
ليتنا كنا بتلك القوة التي صوروها لنا

ليتنا كنا حقيقة عمق الدولة فنحميها من كل من يحاول زعزعتها

ليتنا ساهمنا في حماية الوطن و المواطن من الغزو الثقافي و الاعلامي و الاخطار الخارجية فنكون حصنا للامة يصونوها من ضعف العقول الذي ادي بنا الى عشرية سوداء كلفتنا دماء سنسأل عنها يوم القيامة ليتنا قمنا بهذا بدل الانشغال بخلق اطياف معارضة بائسة حاولنا من خلالها السيطرة على الجهاز العصبي للشعب الجزائري و الهائه عن المشاكل الحقيقية و الرئيسية فتحولنا من جهاز مناعة الى ورم خبيث ادخل الجزائر دولة و شعبا في غيبوبة مدة 9 سنوات

ليتنا اسسنا لنظام امني لا يزول بزوال الرجال او اندثار الغول بدل تضييع الوقت و المال في صنع ارانب سياسية على شاكلة حنون ظنا منا ان اضعاف الطبقة السياسية وخلق اطياف معارضة نتحكم فيها هو اننا نعبد طريقا للالوهية على الجزائر فلا رب الا المولى عز و جل

ليتنا شاركنا في خلق ديمقراطية حقيقية بعيدا عن توقيف المسار الانتخابي لاننا و ببساطة لم نكن نملك المعلومة و الاحصائيات التي تفيد بزحف اسلامي وشيك فالوقاية تظل دائما احسن من العلاج و ما فائدة الجهاز بدون معلومة و استشراف

ليتنا و يا ليتنا و الف 1000 ليتنا لم نغتال رئيسا لجمهوريتنا و هو من جيل نوفمبر المجيد ومن مفجري الثورة الابية

ليتنا لم نقم باغتيال تلميذ بوصوف النجيب قاصدي مرباح و هو من قبل باي منصب عرض عليه لخدمة الجزائر نعم اغتلناه لا لشيء انما لعقدة في انفسنا تقول لا يجب ان يكون عليما اكثر منا فنسينا ان موسى نبي الله لا يملك العلم فوحده الله العليم

ادخلنا الجزائر في مديونية و زعزعنا السيادة المالية لمارب اقتصادية تحققها العصبة منا و غنائم لمحيطنا على شاكلة يسعد ربراب و دسنا على قوت الشعب

هاته هي حصيلة الظل فالف شكر لرجل العلن و السلام و الوئام عبد العزيز بوتفليقة الذي خلصنا من دمار كان محتما

دماء شهدائنا و تضحيات شعبنا و توفيق من الله كل هذا ساعد في صحوتنا

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق