اقتصاد ومؤسسات

84% من مادة القهوة في الجزائر تهدد صحة المواطنين

عقدت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه ندوة صحفية صبيحة اليوم شرحت من خلالها كل التقنيات والطرق المتعلقة بتحضير وصناعة القهوة وعن مدى خطورة مادة الأكريلامين والسكر التي تحتويها هذه الأخيرة والتي بإمكانها الإضىرار بصحة المستهلك.

حيث كشف السيد مصطفى زبدي عن بعض التحاليل التي أجرتها المنظمة على إثناعشر نوع من القهوة الجزائرية والتي أسفرت عن نتائج جد مخيفة إذ صرح حسب العينات التي تمت معالجتها في المخابر عن نسبة 84 % منها غير مطابقة للمعايير العالمية والتي تستوجب السحب الفوري من السوق.

تطرقت أيضا منظمة APOCE إلى عدم إحترام منتجي هذه المادة (القهوة)  إستعمال التسميات التي فرضها القانون والذي يستوجب التفريق بين أنواعها و يكتفوا بتسمية قهوة وفقط وبالتالي يتم تضليل المستهلكين عن عدم معرفة مكوناتها.

كما تكلم أيضا رئيس المنظمة إلى الثغرة التي جاءت بها المادة 19 والتي تخص تسمية قهوة محمصة بالسكر للقهوة مع إضافة السكر أو الكراميل أو النشاء خلال عملية التحميص أو تغليف حبوب القهوة خلال عملية التحميص بهذه المنتوجات و أن نسبة السكر أو الكراميل أو النشاء المضافة هي 3%، إذ أقترح إلغاء هذه المادة والمتعلقة بتحديد نسبة إضافة السكر وإلغائها تماما وإنتاج قهوة خالية من  دونه وترك المستهلك يضيف السكر الذي يرغب فيه بعد تحضيرها وبهذه الطريقة يغلق باب التحايل عن المنتجين في إضافة السكر أكثر من الذي يحدده القانون للربح في وزن القهوة.
كما نشرت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه بعض العلامات التجارية الأقل ضررا وليست المطابقة والتي جاءت كالتالي Many, Ammar, Bonal, Africafè, Niziere.

كما ناشد المكلف بالشؤون القانونية للمنظمة السلطات العمومية التدخل لمراقبة وتنظيم هذا النشاط وأن المنظمة من مهمتها كشف الخطر الذي يهدد المستهلك وليس التشهير بالعلامات ولهذا السبب لم يتم نشر قائمة العلامات التجارية الغير مطابقة تماما للمعايير العالمية الصحية والتي بإمكانها حتى تهديد صحة المواطنين.

أمام هذه المعطيات المخيفة هل ستتدخل الجهات الرقابية لتنظيم هذا النشاط وردع المحتالين.

م ل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق