وطني

وزير العدل الطيب لوح: التعسفات التي مست إطارات الدولة في التسعينات لاعودة لها.

اعتبر وزير العدل والاختام الطيب لوح أن التعسفات التي وقعت على إطارات الدولة وقت التسعينيات قد انتهت ولا عودة لها لأن العدالة حاليا لا تنظر في الممنوع وغير الممنوع بل تقوم على قواعد واسعة لمواكبة التطور الذي يعكس قيم المجتمع، وأخلاقيات الأمة
كما أكد الطيب لوح خلال كلمة ألقاها على هامش زيارته لولاية وهران ،بأن قطاع العدالة يحظى حاليا بمكانة خاصة من قبل رئيس الجمهورية ، مشيرا إلى أن إستراتيجية الإصلاح تحتاج إلى تطبيق تدريجي والعدالة لها حرص على تحقيقي الشفافية والتساوي في إصدار الأحكام وتطبيق القوانين وأنه من الآن فصاعدا لا يمكن منع أي مواطن من السفر إلى الخارج دون أمر قضائي مسبق،بحيث هذا الإجراء يدخل في إطار الحفاظ على الحريات والحقوق.
وفي ذات السياق أشار الوزير الى الديموقراطية المعلبة،التي حسبه هدمت العديد من الدول بحيث جاءت مجهزة لتحقيق مفعول تدميري، “تحت شعار الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة الكبيرة،و هذه المعلبات جاءت من الخارج على أنها تدعو للديموقراطية في الشكل، وفي الباطن تحقق نفس الأغراض.
من جانب آخر أكد وزير العدل بعد تدشينه للمجلس القضائي الجديد بوهران على أنه أصبح للولاية انجاز قضائي يعكس مكانة المدينة بطابعها المميز و ارثها الحضاري، والذي تم انجازه بفضل التخصيصات التي وضعها الرئيس في إطار برنامج التنمية، كاشفا بان مصالحه انتهت تقريبا من تحقيق التطابق الإداري مع انجاز 11 مجلس قضائي مع مشاريع لانجاز مقرات أخرى للولايات.
آ.ب

مقالات ذات صلة

إغلاق