ثقافات

في أول ظهور له بعد تتويجه “اسماعيل يبرير” يوقع “مولى الحيرة”

سيلا/ مصطفى أمين

شارك الكاتب اسماعيل يبرير اليوم بالصالون الدولي للكتاب بعمله “مولى الحيرة”، حيث كان حاضرا ظهر اليوم بجناح دار الحبر لتوقيع روايته المتوجة مؤخرا بجائزة “محمد ديب 2018”  بتلمسان، والتي تفوقت على 9 أعمال شكلت القائمة القصيرة للمسابقة التي استقبلت أكثر من 50 عمل مشارك.

تحكي رواية  “مولى الحيرة” تاريخ ستة عقود عاشتها الجزائر وصولا لسنة 2015، من خلال الشاعر الجلفاوي  بشير الديلي الذي سلط الراوي الضوء عليه خلال أحداث الرواية، التي انتهت به دون انتماء بعد أن عاش فترة طويلة من حياته يساريا.

خلال جلسة التوقيع اقتربت الطريق نيوز من الكاتب  يبرير وسألته عن فوزه بجائزة “محمد ديب” فقال “أنه ليس الأفضل وليس من دعاة الأفضلية” واصفا نفسه “بالواقف فقط على منصة التتويج لأن اللجان أذواق وميولات “.

يبرير أكد أن هنالك عمل أدبي جديد يحضر له في الأسابيع القليلة القادمة لكن فضل عدم التطرق لتفاصله و تركها لحين صدوره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق