وطني

بومرداس : معاناة حي أكثر من 32سنة والسلطات لم تحرك ساكنا

ماتزال معاناة سكان تراسمات ببلدية بني عمران المعروف بسيدي سليمان متواصلة خاصة مع حلول فصل الشتاء والأمطار . حي تراسمات لايبعد عن مقر البلدية سوى بأمتار فقط،ويعد من بين أول أحياء البلدية بحيث تم إنشاءه سنة 1986 ،ورغم ذلك لم يشهد ولو مرة عملية تهيئة أو تزفيت لطرقاته التي هي عبارة عن طرقات ترابية والحي بذاته جبلي ، وبعض منازله مهددة بالانهيار نتيجة انزلاقات التربة التي تحدث كل فصل شتاء . حسب سكان الحي فانهم سئموا الانتظار ولامبالاة المسؤولين لحالتهم المزرية بحيث يتحول حيهم مع أول قطرات مطر الى برك مائية وأوحال تمنعهم من الخروج من منازلهم دون ارتداء أحذية مطاطية،وأكثر المتضررين حسبهم الأطفال الصغار المتمدرسين الذين يجدون صعوبة كبيرة في المشي للتوجه الى مدارسهم. أكد ذات السكان أنهم طالبوا في الكثير من المرات من السلطات المحلية ضرورة الالتفات اليهم لأجل تهيئة الحي ،كما أنهم لجؤوا الى الاحتجاج وغلق البلدية في الكثير من المناسبات ،مما أدى بالسلطات الولائية الى التحرك سنة 2015وتخصيص مبلغ مالي قدره 7مليار سنتيم لأجل إعادة الاعتبار لهم وكذا تكليف أحد المقاولين لأجل تهيئة حيهم إلا أن هذا الأخير غاب عن الأنظار وأعاد آلاته الثقيلة التي كان قد أحضرها للحي لأجل الانطلاق في المشروع لتبقى الأسباب الحقيقية لعدم قبوله المشروع مجهولة لحد الآن ،مضيفين أنه بعدها تم تجميد المشروع بعد سياسة التقشف التي عرفتها البلاد لتبقى معاناتهم متواصلة والتي تزداد مع حلول كل فصل شتاء . لذا يناشد هؤلاء السكان المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بضرورة التدخل والنظر في مشكلتهم التي طالت ورفع التجميد عن مشروع تهيئة حيهم .

آمال بوجدار .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق