سياسة

بوحجة يتحدى الجميع و يتمسك بمنصبه

م ش و/ مصطفى أمين

بعد التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الأمين العام للأرندي أحمد أويحيى الذي حمل رئيس المجلي الشعبي الوطني السعيد بوحجة مسؤولية مايحدث بالغرفة السفلى للبرلمان ، إضافة لتصريحات الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس الذي في كل مرة يجدد دعوته لبوحجة للاستجابة للأغلبية  ، لكن يبدوا أن بوحجة لم يكترث لكل هذه الضغوط الممارسة عليه و يواصل تمسكه بمنصبه رافضا فكرة الإستقالة .

من جهته كشفت مصادر مطلعة للطريق نيوز أن بوحجة كان قد حزم أمتعته للمغادرة أمس لكن شيء ما جرى في الكواليس دفع بوحجة للعدول عن قراره متحديا الجميع بصموده و بقاءه بمكتبه و راح أبعد من ذلك رغم تجميد اللجان و رؤساء الكتل كل أعمال المجلس لكن لم يمنعه من عقد اجتماع مصغر مع طاقم إدارته .

بوحجة المتواجد إلى غاية كتابة هذه الأسطر بمكتبه رافضا استقبال ممثلي الكتل الذين سحبوا ثقتهم منه إضافة لرفضه التصريح للصحافة مما جعل الأمر مبهما ، و اكتفى فقط التصريح هاتفيا لثلاث مؤسسات إعلامية تقريبا تملك نفس الخط الإفتتاحي .

فيا ترى هل سيحسم بوحجة الأمر في الساعات القادمة بتقديم استقالته أم سيبقى متمسكا بمنصبه ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق