سياسةوطني

صراع حمدادوش و سفيان ينتقل للعدالة

أعلن رئيس حزب “جيل جديد”، جيلالي سفيان، في بيان له اليوم أنه قرر رفع دعوى قضائية ضد رئيس المجموعة البرلمانية السابق لحركة مجتمع السلم، ناصر حمدادوش، بعد الهجمة التي شنها عليه مؤخرا متهمه بالعمالة للسفارة الفرنسية بالجزائر والمشاركة في وقف المسار الانتخابي سنوات التسعينات.
و قال سفيان، تنه قد تفاجأ بنشر تعليق مطول عبر فايسبوك من قبل النائب في حركة حمس ناصر حمدادوش، حملت عنفا قل مثيله مكيلا لي سلسلة من الاتهامات والأحكام القيمية في غاية الخطورة ومفتريا عليّ افتراء موصوفا”. وأضاف جيلالي، أنّ ما نشره حمدادوش هي أكاذيب صريحة وادعاءات جاهزة، مثل أنني شاركت مع العلمانيين الاستئصاليين والجنرالات في وقف المسار الانتخابي العام 1992، وأنني تربطني علاقات مشبوهة بدائرة الاستعلام والأمن “دياراس” سابقا، ها هو يتبنى لحسابه الخاص الكلام الذي سبق وقاله متحدث سابق باسم حزب “جيل جديد”، اتهمني فيه أنني عميل سري لحساب السفارة الفرنسية بالجزائر.

 

وقال رئيس “جيل جديد”، إنه لو صدر مثل هذا الكلام عن مواطن عادي فإنه لن يستحق الوقوف عنده، رغم ما يتضمنه من افتراءات، لكن الرجل عضو في مؤسسة من مؤسسات الدولة وهي المجلس الشعبي الوطني وهو يحكم ذلك يلزم مصداقية الدولة الجزائرية، وسيلجأ دون شك إلى الاحتماء بالحصانة البرلمانية. وسجل جيلالي أن أمله قليل في رفع الحصانة عنه من قبل البرلمان، موجها له دعوة “إن كان رجلا” بالتخلي عن الحصانة البرلمانية لمواجهته أمام القضاء بدلا من تهديده.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق