الأرشيفسياسة

مرشح الإجماع”، ترشح بوتفليقة وقضية “البوشي” ..هذا ما قاله ولد عباس

 

كشف الأمین العام لحزب جبھة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، إن الرئيس بوتفليقة بإمكانه ضمان نسبة 100 بالمائة نجاح في حال قرّر الترشح سنة 2019، مشيرا أن 27 حزب و منظمة وطنیة ستجتمع لدعم “مرشح الاجماع” في الرئاسيات، فيما رفض الحديث عن قضية “البوشي”.

وقال ولد عباس خلال ندوة صحافية بعد لقاء جهوي بعين الدفلى، أنه يأمل أن يواصل رئیس الجمھورية عبد العزيز بوتفلیقة مھمته الرئاسیة بعد 2019 ،وھذا بقبول دعوات المواطنین و المناضلین للترشح لعھدة رئاسیة جديدة.

وأضاف أن الرئیس بوتفلیقة في حال قرر الترشح لن يكون في حاجة لحملة انتخابیة، فإنجازاته تتحدث بنفسھا. وتابع قائلا: “لا يھم أن نسمي العھدات بالأرقام خامسة وسادسة وسابعة .. نحن نطالب الرئیس بالاستمرارية”.
وأضاف في سياق متصل، أن هناك 27 حزب و منظمة وطنیة،سيجتمعون لاحقا لدعم الرئيس كمرشح إجماع، دون أن يحدد من يقصد بالضبط، وھل الأمر متعلق بالرئیس بوتفلیقة أو أن الاجتماع سیتم في حال قرر الرئیس عدم الترشح من أجل اختیار مرشح اجماع آخر.

وفي سياق متصل، قال ولد عباس على الإتهامات التي طالته من قبل عضو المكتب السياسي السابق حسين خلدون، إن هذا الأخير جاءه باكيا من أجل رتشيحه سنة 2017، حيث استجاب بعد أن أثار شفقته، إلا أنه حصل صفر أصوات حصل على صفر صوت بمسقط راسه بولاية الطارف.

كما قلّل  المسؤول الحزبي من وزن لجنة إنقاذ الحزب التي يعتزم معارضوه لتأسيسها، وفي مقدمتهم خلدون

وفيما يخص التغييرات التي أحدثها على تشكيلة المكتب السياسي  وما صاحبها من جدال، دافع أمين عام الأفلان عن نفسه من باب أنه  اختار أسماء جديدة من داخل الحزب بموافقة السلطات العليا للبلاد، في تلميح له بتزكية الر ئاسة وهو الرجل الذي يحاول كل مرة تأكيد دعم الرئيس له.

هبة نور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق