الأرشيفوطني

ماذا بعد إلغاء لقاء بدوي بالولاة و “الأميار” !؟

بعد الكشف عن إلغاء اجتماع بدوي بالولاة والأميار الذي كان مُسطرا، تداولت بعض المواقع والمراجع الإعلامية معلومة الإعلان عن حركة تغييرات في سلك الولاة ورؤساء الدوائر وكذا تغيير حكومي من قبل الرئيس خلال أيام مقبلة، لاسيما وأن هذا الإلغاء ربطه الكثيرون بمصير بدوي أي البقاء أو مغادرة الداخلية، ولما لا ترقيته لمنصب أهم.

وكان من المنتظر أن يناقش بدوي مع الولاة ورؤساء البلديات ملفات التنمية  المحلية في عدة قطاعات وكذا الدخول الاجتماعي المقبل، إلا أن الإلغاء أجل هذه الملفات لإشعار آخر، حيث تم مراسلة المعنيين بالإجتماع بخبر الإلغاء دون تقديم موعد آخر لذات اللقاء، الأمر الذي غذى الكثير من الشكوك بشأن مغادرة بدوي أو بقاءه، على اعتبار أنه لا يمكن برمجة لقاء آخر مع بدوي دون معرفة من سيشرف على الاجتماع.

وفي الموضوع يرى الكثبرون أن هذه الحركية في التعينات والإقالات لاسيما وأنها تمس أجهزة ومؤسسات هامة، ما ي إلا مرحلة تحضيرية للعرس الرئااسي الذي شرع البعض للتحضير له منهم الأحزاب السياسية ومؤسسات دستورية تدعم الرئيس لعهدة خامسة، حيث من المرجح أن تستمر العملية بعد الإعلان عن تغيير حكومي وحركة تعييات في سلك والولاة ورؤساء الدوائر، لتمس أجهزة أمنية أيضا.

هبة نور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق