الأرشيفوطني

أئمة الجزائر في الخارج محل إشادة أوربية !

 

أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى اليوم الخميس، بما قدمة الأئمة المنتدبين في الخارج خلال إمامة صلاة تراويح رمضان، الأمر الذي جعلهم محل ثناء من قبل الأوروبيين أنفسهم، حسب الوزير.

وأكد محمد عيسى خلال الندوة الصحفية، بمناسبة مراقبة مدى تقدم العمل للمخطط الخماسي الذي يشرف على الإنتهاء ضمن برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، على أن هذا الأخير أولى أهمية كبرى للجالية المقيمة في الخارج ضمن التعديل الدستوري الأخير أكّد أنه هناك تقدم جيد ومحمود في هذا المجال.

وبالمناسبة أشارالوزير للتقارير النهائية التي وصلته مكتبه من طرف مؤسسات وقنصليات وسفارات أوروبية، استقبلت الأئمة للإنتداب للإمامة صلاة التراويح خلال شهر رمضان المعظم، وذلك في إطار  العمل المشترك بين الجزائر وعديد البلدان الأجنبية بينها كندا، المجر، فرنسا.

وفي الإطار ذاته، استدل الوزير بتجربة الجزائر مع ألمانيا والتي قال إنها  “فريدة من نوعها”، نظرا للاهتمام الذي حظي به الأئمة كميا ونوعيا، وهو نفش الشأن بفرنسا ر غم اللغط الذي سبق، فأنتداب الأئمة بالبلد المذكور كان إيجابيا، ولبى حاجة الأمن القومي عندهم الذين كانوا في حاجة ماسة إلى أئمة جزائريين، لإرشاد وتوجيه خاصة فئة خاصة كانت متبينة أفكار متشددة عندهم، يقول محمد عيسى.

وفي سياق متصل، تحدث الوزير عن تخصيص فضاء جديد للجزائر بأمريكا “كندا” ،والتي كانت هذه المنطقة حكرا على أئمة لهم ملمح خاص، حيث تمكن الأئمة والأساتذة المؤطرين هناك من جلب الانتباه والحضور خاصة في الذكرى الأولى للعمل الإرهابي الذي استهدف مسجد “كبك” بألمانيا، نقلا عن المسؤول ذاته.

هبة نور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق