وطني

من بلاصتي وين نحب إلى التهديد ب”لاسيد” !

بلاستي وين نحب ماشي “في الكوزينة” حسب بعض الناشطين الحقوقيين الذين شاركوا فيها بالصابلات في العاصمة لا يُقصد بها تشجيع المرأة على عدم دخول المطبخ بل جاءت كرد على الشخص الذي تعدى بالضرب الجسدي على الفتاة التي كانت تركض آنذاك قائلا لها “بلاصتك في الكوزينة”
ولكن ما يثير الإنتباه ويدعوا للقلق أيضا هو رد فعل بعض المدونين عبر الفضاء الإلكتروني بطريقة متطرفة وصلت حد التحريض في بعض الأحيان حتى على رمي الفتياة المتبرجات بالسائل الحمضي (لاسيد) ، و هو الشيئ المدعو للقلق إن لم تتحرك السلطات ضد هؤلاء الذي يعد قانونا بالتحريض على العنف و المساس بالحياة الشخصية للأفراد ، كما يجدر التذكير أنَّ العديد من الوجوه الإعلامية والفنية والناشطين الحقوقيين شاركوا في “تظاهرة الصابلات” تضاما مع الفتاة الذي اعتدي عليها و هو ما شكل جدلا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي ، فهل ستتحرك السلطات المعنية ضد المحرضين على العنف أم أن الأمر لا يتعلق بإهانة أحد رموز الدولة ؟
علي قاسي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق